3 ضحايا مدنيين جراء عمليات قنص نفذها المسلحون وانفجار لغم في حلب

خاص || أثر برس قضى مدني ليلة أمس الاثنين، إثر اعتداءات نفّذها المسلحون برصاص القنص، باتجاه ساحة “النورس” في حي جمعية الزهراء شمال غرب مدينة حلب .

وأفادت مصادر “أثر برس”، بأن المجموعات المسلحة التابعة لـ “جبهة النصرة”، بدأت مع حلول الساعة الثامنة والنصف مساء انطلاقاً من مواقعها على أطراف جمعية الزهراء وفي صالات الليرمون الصناعية، باستهداف ساحة “النورس” التي يقطنها عدد كبير من المدنيين، بوابل من رصاص القنص الذي استمر لنحو ساعة ونصف.

وأودت رصاصات القنص بحياة مدني يبلغ من العمر 40 عاماً ، الأمر الذي أجبر الأهالي على التزام منازلهم وعدم الخروج منها حتى صباح اليوم التالي، وأدى بالنتيجة إلى عدم وقوع إصابات أو خسائر بشرية جديدة.

وردّت وحدات الجيش السوري على عمليات القنص باستهدافات مدفعية مكثفة استمرت على مدار ساعات الليلة الماضية وحتى صباح اليوم الثلاثاء، الأمر الذي أوقف الاعتداءات باتجاه أحياء مدينة حلب.

وفي سياق متصل، أفاد الدكتور هاشم شلاش رئيس الطبابة الشرعية في حلب لـ “أثر برس”، بوفاة مدنيين اثنين، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات المجموعات المسلحة في ريف حلب الشرقي.

وأوضحت مصادر أهلية بأن الشابين كانا في رحلة صيد قرب بحيرة “الجبّول” في ريف حلب الشرقي، وتصادف مرورهما فوق لغم أرضي كانت قد خلّفته المجموعات المسلحة قبل خروجها من ريف حلب الشرقي قبل أعوام، الأمر الذي أدى إلى استشهادهما على الفور.

ومع الضحايا الثلاثة، يكون عدد الضحايا المدنيين الذي قضوا منذ مطلع العام الحالي 2020 وحتى صباح يوم الثلاثاء، قد بلغ 7 ضحايا جميعهم من المدنيين، حيث كان قصف المسلحين لأحياء مدينة حلب قبل يومين قد أودى بحياة 4 مدنيين جراء القذائف الصاروخية.

زاهر طحان – حلـب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.