120 ميغاواط من الكهرباء حصيلة شهر من انطلاق محطة الطاقة الشمسية في حسياء

بعد نحو شهر على انطلاقة مشروع استثماري لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية في المدينة الصناعية في حسياء بريف حمص أنتج هذا المشروع 120 ميغاواط ساعي من الكهرباء من المحطة التي تعد الأكبر لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في المحافظة.

وأفاد مدير المشروع محمد إياد قلفوني بأن المشروع يشتمل على 1944 لوحاً استطاعة كل لوح 540 واط وموصولة على 18 أنفيرتر استطاعة كل واحد 50 كيلوواط حيث يؤمن جهاز سمارت التوافقية بين الأنفيرترات الموصولة بدورها على قواطع فرعية ومن ثم رئيسية وصولاً إلى المحولة التي تقوم بدورها بالضخ على الشبكة العامة للكهرباء.

وتحدث قلفوني لوكالة “سانا” عن أهمية هذا المشروع، مبيّناً أن الإنتاج اليومي يبلغ ما بين 5 إلى 6 ميغاواط ساعي على مدار العام وفقاً للظروف المناخية الملائمة ما بين الصيف والشتاء، لافتاً إلى أنه تم تنفيذه بخبرات وطنية وبزمن قياسي خلال 35 يوماً.

من جهته، أشار مدير المدينة الصناعية في حسياء د.بسام المنصور، إلى تعاقد عدد من المستثمرين مع الشركة العامة للكهرباء في حمص لإنتاج الكهرباء من الطاقات البديلة سواءً الشمسية أو الريحية، لافتاً إلى أهمية الطاقات المتجددة لكونها وجهة الفعاليات الاقتصادية والصناعية في العالم كبديل للطاقة التقليدية الأحفورية.

في حين بيّن مدير التخطيط والإحصاء في شركة كهرباء حمص المهندس بسام اليوسف، أن هذه المحطة تعتبر المحطة الأكبر لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في محافظة حمص، حيث تصل كمية الكهرباء التي تحقنها في الشبكة سنوياً إلى نحو 1825000 كيلو واط في حال العمل لمدة 5 ساعات يومياً، ويمكن أن تزيد بزيادة عدد ساعات السطوع الشمسي اليومي.

وخصصت المدينة الصناعية في حسياء نحو 855 هكتاراً في أراضي التوسع لديها لإقامة مشاريع إنتاج وتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقات المتجددة “رياح، شمس” أو أي مشاريع أخرى لإنتاج وتوليد الطاقة الكهربائية وفق القوانين المعمول بها.

وخلال العامين الفائتين، زاد الاهتمام بتبني تقنيات الطاقة المتجددة وبشكل خاص الطاقة الشمسية في سوريا، فكثرت البحوث والندوات والمؤتمرات لتفعيل استخدام تقنيات الطاقة المتجددة.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.