12 مليون طفل سوري بحاجةٍ للمساعدة

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” بأن ما يزيد عن اثني عشر مليون طفل سوري بحاجة للمساعدة الإنسانية في سوريا.

وفي تقرير لها قالت المنظمة: “إن واحداً من بين 5 أطفال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحاجة إلى المساعدات الفورية، 90% يعيشون في مناطق النزاعات”. وأشارت “يونيسف” في تقريرها الجديد، المستند إلى بيانات وتحليلات حديثة، إلى تضاعف أعداد الأطفال السوريين المتضررين من النزاع مقارنة مع عام 2012، حين لم يتجاوز عددهم نصف مليون.

وقدرت “يونيسف” عدد الأطفال الذين يعيشون في مناطق محاصرة أو أماكن يصعب الوصول إليها داخل سوريا، ولم تصلهم خلال هذه السنوات إلاّ مساعدات محدودة، بنحو مليوني طفل.

وقال خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لـ “يونيسف”: “إن الأطفال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، شهدوا مستويات من العنف لم يسبق لها مثيل، كما شهدوا فظائع لا ينبغي لأحد أن يشهدها”.

وأشار التقرير إلى أن البنى التحتية المدنية غالباً ما تعرضت للاعتداء، بما فيها المستشفيات ومرافق الطاقة والمياه والصرف الصحي والنظافة، مما يجعل الأطفال عرضة لخطر الأمراض والموت.

وكانت منظمة “أنقذوا الأطفال” الدولية قد بينت، في حزيران الماضي، أن واحداً من بين 4 أطفال في العالم فقدوا طفولتهم لأسباب مختلفة تتعلق بالحرب والنزاع والفقر.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق