يشمل السوريين.. بريطانيا تخطّط لإنشاء نظام جديد لتسريع طلبات لجوء المهاجرين

تدرس بريطانيا تسريع طلبات اللجوء للمهاجرين الفارّين من الدول التي تعاني من الحرب مثل سوريا وأفغانستان، بموجب خطط لإنشاء نظام لجوء من مستويين، وذلك في خطوة مماثلة أعلنتها ألمانيا مؤخراً.

ووفقاً لصحيفة “التايمز” البريطانية، فإنه لن يُطلب من مقدّمي طلبات اللجوء من الدول ذات المعدّل المرتفع للقبول من المملكة المتحدة إجراء مقابلات وتقييمات للمتابعة بعد عمليات التحقّق الأولية من الأمن والهوية.

وأوضحت الصحيفة، أن هذه الخطوة تهدف إلى تقليل تراكم 150 ألف طلب لجوء، في وقت يأمل الوزراء أن تقلل الخطة من تكلفة إيواء طالبي اللجوء في الفنادق، وتمكن عشرات الآلاف من الأشخاص من العمل.

ولفتت إلى أن بريطانيا تواجه عدداً كبيراً من الطلبات المتراكمة، “بسبب عدد الأشخاص الكبير الذي يعبر القناة الإنكليزية عبوراً غير قانوني في قوارب صغيرة للوصول إلى المملكة المتحدة، مما شكل عبئاً على إيواء طالبي اللجوء”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المخطط الجديد يشرف عليه مباشرة رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، مع فرق من مسؤولي وزارة الداخلية، على حين جرى تهميش وزيرة الداخلية البريطانية، سويلا بريفرمان، المعروفة بخططها المعادية للاجئين.

ويأتي أكثر من ثلث طلبات اللجوء المتراكمة من سوريا وأفغانستان وإريتريا والسودان وإيران، وفق ما ذكرت الصحيفة.
وتتوقّع وزارة الداخلية البريطانية وصول 6 آلاف مهاجر إضافي بحلول نهاية 2022، ليرتفع العدد الإجمالي لهذا العام إلى نحو 50 ألف مهاجر.

وفي وقت سابق، أعلنت الحكومة البريطانية أن أكثر من 40 ألف مهاجر عبروا قناة المانش إلى بريطانيا هذا العام، في رقم قياسي جديد، بينما تسعى لندن الى إبرام اتفاق مع باريس لمكافحة تهريب البشر.

ويأتي الإعلان عن هذه الخطط في بريطانيا تزامناً مع إقرار البرلمان الألماني (البوندستاغ) قانوناً يهدف إلى تسريع إجراءات اللجوء، مع الإشارة إلى أن الحكومة في ألمانيا تعمل على تخفيف قواعد وإجراءات الحصول على الجنسية الألمانية.

أثر برس

مقالات ذات صلة