يشكل السوريون معظمهم.. منظمات حقوقية تتهم ألمانيا بالتقصير في حماية اللاجئين من العنـ.ـصريـ.ة

اتهمت منظمات حقوقية عدة السلطات الألمانية، بالتقصير في حماية اللاجئين “معظمهم سوريون” من الجرائم العنصرية.

حيث قالت “مؤسسة أماديو أنطونيو”، و”مؤتمر منظمات المهاجرين” و”مجموعة حقوق الإنسان” في ‎ألمانيا، في بيان مشترك: “إن حكومة البلاد لم تقم بما يكفي اتجاه محاربة العنصرية والتطرف اليميني في البلاد ضد اللاجئين، الذين يشكل السوريون معظمهم”.

وشددت المنظمات الحقوقية الثلاث، على ضرورة اتخاذ السلطات الألمانية إجراءات أقوى لمنع الهجمات العنصرية ضد اللاجئين، بحسب وسائل إعلام مختلفة.

وقدمت منظمة العفو الدولية تقريراً يضم 80 صفحة طالبت فيه الحكومة الألمانية بتفويض جهات محايدة للتحقيق في مدى انتشار الممارسات العنصرية خاصة لدى أجهزة الشرطة، كما طالبت أيضاً بأن يتم الاتفاق على برنامج موحد لحماية مراكز إيواء اللاجئين.
ويوجد في ألمانيا قرابة مليوني لاجئ من دول مختلفة حول العالم، بينهم ما يزيد على 780 ألف لاجئ سوري، وفقاً للإحصائيات الرسمية في البلاد.

وأوضحت صحيفة “بيلد” الألمانية، في وقت سابق، أن تقرير الهجرة السري الصادر عن الحكومة الفيدرالية، كشف أنه دخل في الشهر الماضي ما يزيد على ثلاثة آلاف طالب لجوء، معظمهم سوريون وأفغان وعراقيون، من الحدود التشيكية مع ولاية ساكسونيا وحدها.

ويشكل السوريون ثالث أكبر مجموعة للطلاب الأجانب في ‎ألمانيا بنحو 16500 طالب، بحسب المبعوث الألماني إلى ‎سوريا ستيفان شنيك.

تجدر الإشارة أيضاً إلى أن الموجات المعادية للاجئين وخاصة “السوريين” في ألمانيا وأوروبا عموماً تتزايد، مع الإشارة إلى أن الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها عدد من الدول الأوروبية زادت أيضاً من موجات العداء للاجئين.

أثر برس

مقالات ذات صلة