يديعوت أحرونوت: الجيش “الإسرائيلي” يلغي مناورة ضخمة بسبب الميزانية

ألغى رئيس أركان جيش الكيان الإسرائيلي أفيف كوخافي أمس الأربعاء، مناورة عسكرية ضحمة كان من المقرر إجراؤها في أيلول المقبل بسبب تضرر الميزانية في ظل فيروس كورونا.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، إن الحديث يدور عن واحدة من بين أكبر مناورتين خطط جيش الكيان لتنفيذهما العام الجاري، بمشاركة آلاف من جنود الاحتياط.

وكان من المقرر أن يتلقى جنود الاحتياط أوامر الاستدعاء في الأيام المقبلة، لكن تقرر إلغاء المناورة في ختام مباحثات برئاسة الأركان على وقع التقليصات المتوقعة لميزانية الجيش هذا العام.

والمناورة التي تم إلغاؤها، كانت عبارة عن تدريب تشارك فيه معظم أسلحة جيش الكيان، بما في ذلك القوات البرية والبحرية والجوية لمدة أسبوع، لاختبار مدى جاهزية الجيش للانتقال من الروتين إلى حالة الطوارئ والحرب على عدة جبهات بشكل متزامن.

وقال المتحدث باسم جيش الكيان، إن قرار رئيس الأركان يأتي “في إطار عملية تحديد أولويات الجيش لعام 2020 في ظل الفجوات في الميزانية التي يتم مناقشتها حالياً”.

والأسبوع الفائت، أعلن الجيش الإسرائيلي عن تقليص الخدمة العسكرية الإجبارية للذكور من 32 شهراً إلى 30 شهراً بأثر فوري.

وتدعم وزارة المالية مواصلة تقليص مدة الخدمة الإلزامية للذكور بهدف تمكينها من تقليص ميزانية الدفاع.

ويعاني الكيان الإسرائيلي كغيره من انخفاض في الموازنة العامة بسبب انتشار جائحة كورونا وما ترتب عليها من توقف في عجلة الاقتصاد.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.