نقابة أطباء الأسنان لأطبائها: الاقتصار على المعالجات الضرورية وإيقاف التجميلية

جدد نقيب أطباء الأسنان زكريا الباشا تأكيد النقابة لأطباء الأسنان أنه يفضل في هذه الفترة إيقافهم للمعالجات التجميلية والاقتصار على المعالجات الضرورية وذلك من ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فايروس كورونا، مؤكداً أن نسبة إصابة الطبيب بالفايروس يمكن أن تصل إلى 90 بالمئة في حال راجعه مريض مصاب ولو اتخذ كامل الإجراءات الاحترازية.

ووفقاً لصحيفة “الوطن” المحلية، فإن الباشا أوضح أنه تم إيقاف الدوام السريري لمركز البورد أي استقبال المرضى للمعالجة وأنه تم تخفيض عدد الموظفين واتباع نظام المناوبات، لافتاً إلى أن النقابة اتخذت قرارات سابقة تضمنت أنه لا يجوز إلا للمعالجات الضرورية.

وكشف الباشا أن المصابين بالفايروس من أطباء الأسنان نسبة كبيرة بينما الذين توفوا بلغ عددهم 75 في العام الماضي منهم حوالي 10 أطباء بسبب الكورونا.

وبيّن أنه في حال تم إثبات أن أي طبيب لا يعمل في ظل إجراءات احترازية كاملة للوقاية من فايروس كورونا فإنه يمكن تحويله إلى المجلس المسلكي، مشيراً إلى أن هناك رقابة داخلية وذلك بأن يكون الطبيب حريصاً على نفسه وعائلته بأن يتبع كل الإجراءات الاحترازية.

وأكد الباشا أن القرار الأخير الذي جاء بناءً على توجيهات الرئيس بشار الأسد الصادر من إدارة الخدمات الطبية في وزارة الدفاع بإعفائهم من الاحتفاظ والاحتياط وفرزهم في المشفى أو المركز الصحي الذي يختارونه، يحد بشكل كبير من هجرة الأطباء.

واعتبر الباشا أن هذا القرار بكل تأكيد سوف يسهم في تخفيض هجرة الأطباء بشكل واضح فبدلاً حالياً من التفكير في الهجرة أصبح هناك استعداد عند العديد من الأطباء للالتحاق بالخدمة الإلزامية.

ولفت إلى أن عدد أطباء الأسنان حالياً 20 ألف طبيب مسجل على قيود النقابة، موضحاً أن هؤلاء الأطباء سددوا رسومهم وبالتالي يمكن أن يكون عدد منهم خارج البلاد لكنه سدد الرسم المترتب عليه حتى يستمر على قيود النقابة، حسب “الوطن”.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.