وفاة عامل في إحدى نقاط الصرف الصحي في ريف دمشق.. ومصدر في البلدية: لا توجد لدينا ألبسة واقية للعمال

خاص || أثر برس توفي عامل وأصيب آخر أثناء قيامهما بأعمال صيانة للصرف الصحي في منطقة سبينة فضلون الصناعية بريف دمشق.

وتحدث رئيس بلدية السبينة محمد هيثم منصور لـ “أثر برس” قائلاً: “إن الحادثة وقعت يوم الخميس عند الساعة الحادية عشرة صباحاً، عندما تم تكليف العاملين الأب عرسان حجو وابنه عمار عرسان حجو بتنظيف ريكار للصرف الصحي في منطقة سبينة فضلون الصناعية”.

وفي تفاصيل الحادثة بيّن أن عمار نزل داخل الريكار لتعزيله وعندها استنشق روائح سامة وشرب منها أيضاً ما دفعه لطلب المساعدة من والده عرسان، وعندها نزل الأب لإنقاذ ابنه ولكنه لم يستطع ذلك وأغمي عليه هو الآخر، وبقيوا حوالي نصف ساعة يستنشقون المواد السامة، مشيراً إلى أنه عند إعلامه بالأمر تم إسعافهما على الفور إلى مشفى السلام، وعندما وصل منصور إلى المشفى كان عمار قد فارق الحياة وبقي الأب بالعناية المشددة حتى الآن.

وحول الحالة الصحية للأب بيّن منصور أن هناك أذية في الرئتين بالإضافة إلى دخول جراثيم إليهما نتيجة استنشاقه وشربه للمواد السامة من الصرف الصحي، ولكن هناك نسبة تحسن حوالي 20%.

وحول وجود ألبسة واقية يرتديها العامل عند قيامه بتلك الأعمال، أوضح أنه “لا يوجد لدينا مثل تلك الألبسة التي تستخدم لهذا الغرض، ولكن بالعادة يتم استخدام حبال أو سلالم ولكن هذه المرة لم يستخدموها وليس لدينا أي معلومة حول عدم استعانتهما بها”.

لمى دياب – ريف دمشق

مقالات ذات صلة