وفاة ثلاثة أطفال حرقاً وإصابة آخرين في مناطق سيطرة “النصرة” شمالي سوريا

توفي ثلاثة أطفال حرقاً وأصيبت امرأة في مناطق عدة في الشمال السوري التي تسيطر عليها “جبهة النصرة” والفصائل المسلحة الموالية لتركيا وذلك بسبب اضطرارهم إلى استخدام الوقود المغشوش بدل من الوقود الجيد بسبب ارتفاع سعره وفقدان وسائل أخرى للتدفئة، 

وأكدت وكالة “سمارت” المعارضة أنه توفيت طفلة وأصيبت أمرأة وطفلة أخرى نتيجة انفجار برميل مازوت في منزلهم في قرية بسقلا، كما توفي طفل متأثراً بالحريق الذي اندلع في منزله بمدينة كفرنبل ليل الثلاثاء، بسبب انفجار مدفأة المازوت.

وأضافت “سمارت” أن طفلاً  آخراً من قرية البشيرية، توفي نتيجة إصابته بحريق اندلع قبل أربعة أيام في مخيم قرب مدينة سرمدا.

من جهتها، أكدت وكالة “شام” المعارضة أن ارتفاع حالات الوفاة الناجمة عن الحرائق في المناطق التي تنتشر فيها الفصائل المسلحة، يعود سببها إلى أن المدنيين يصلهم وقود غير مكرر، وممدد بالماء، مشيرة إلى أنه منذ الشهر الفائت توفي أكثر من 10 أشخاص في ريفي حلب وإدلب، بسبب استخدام الوقود المكرر، وتسببت تلك الحوادث بوفاة أطفال واحتراق آخرين، فيما لايزال الكثير منهم يعاني من آلام الحروق الناجمة عن الحريق.

وشددت “شام” على أن الوقود الجيد متوفر في تلك المناطق لكن لا يستطيع المدنيين شراؤه بسبب ارتفاع سعره وعدم قدرتهم على تحمل أعباء تكاليفه، إضافة لغلاء أسعار الحطب للتدفئة وقلته.

وتشهد مناطق الشمال السوري باستمرار احتجاجات من قبل المدنيين، ينددون فيها بممارسات الفصائل المسلحة و”جبهة النصرة” بحقهم، وفقاً لما أكده سابقاً “المرصد” المعارض.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.