وفاة أسير فلسطيني بعد شهر من اعتقاله.. و”حماس” تسقط طائرة “إسرائيلية” في قطاع غزة

تتواصل انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي تجاه الفلسطينيين حيث أعلن نادي الأسير الفلسطيني اليوم الثلاثاء عن وفاة الأسير نصار ماجد عمر طقاطقة من بلدة بيت فجار ببيت لحم، داخل سجن “نيتسان” التابع للاحتلال.

وأوضح نادي الأسير أن نصار اعتقل في 19 يونيو 2019، وكان موقوفاً قيد التحقيق، رافضاً أي ادعاءات تحاول إدارة الاحتلال بثها حول ظروف وفاته.

وأكدت عائلة الأسير أن نجلها  لا يعاني من أية مشاكل صحية، وهذا الاعتقال هو الأول له.

وحمل نادي الأسير سلطات الإحتلال، المسؤولية الكاملة عن الوفاة وعن مصير كافة الأسرى في سجونها خاصة أن طقاطقة توفي وهو في فترة التحقيق الأمر الذي يستدعي التوقف عند هذه الفترة التي ينفذ فيها المحققون أقسى أنواع التعذيب النفسي والجسدي.

في حين قالت حركة “حماس” في بيان لها اليوم الثلاثاء: “إن استشهاد الأسير نصار طقاطقة في سجون الاحتلال يؤكد مرة أخرى على الوجه الإجرامي للاحتلال في تعامله مع أسرانا البواسل من خلال أقبية التحقيق المظلمة، وعبر سياسة الإهمال الطبي والعزل الانفرادي، فالأسير طقاطقة لم يمض على اعتقاله سوى أسبوعين ليعود جثماناً محمولاً لعائلته”.

وفي سياقٍ منفصل، ذكرت هيئة البث التابعة للاحتلال الإسرائيلي أن “الجيش الإسرائيلي اعترف بتحطم طائرة عسكرية مسيرة رباعية المراوح في قطاع غزة صباح اليوم”.

من جهتها، أفادت وكالة “معا” الفلسطينية بأن المقاومة الفلسطينية أطلقت النار صباح اليوم، على طائرة تصوير “إسرائيلية” من طراز “كواد كابتر” كانت تحلق في سماء منطقة جحر الديك شمال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم “إن المقاومة نجحت في إصابة الطائرة وإسقاطها والاستيلاء عليها”.

ويشهد قطاع عزة خلال الأيام الأخيرة حالة من الهدوء الحذر بعد الاشتباكات التي دارت خلال الشهر الفائت على حدود القطاع وخلفت ضحايا في صفوف المتظاهرين الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.