وزير الكهرباء: تحسن مرتقب في الكهرباء يبدأ من 25 تشرين الثاني

بعد انتشار معلومات مغلوطة على وسائل التواصل الاجتماعي عن عدم تزويد وزارة النفط لمحطات توليد الكهرباء، أوضح وزير الكهرباء غسان الزامل حقيقة ما تم تداوله.

وقال الزامل في لقاء مع التلفزيون السوري: “تكلمت مع وزير النفط بخصوص ما تم نشره على أحد وسائل الإعلام عن أن وزارة النفط تعطي وزارة الكهرباء احتياجاتها وكفايتها من الفيول والغاز وأكد لي أن الكلام مغلوط وغير صحيح”.

وهنا أوضح: “نحتاج يومياً إلى 18 مليون متر مكعب من الغاز لمجموعات التوليد التي تعمل بالغاز ولا يتم تزويدنا إلا بـ 9.4 مليون متر مكعب ولا أحمل المسؤولية لوزارة النفط لأن هناك جهود جبارة تبذل من قبلهم لتأمين تلك الكمية ويوجد لدينا مجموعات توليد متوقفة عن العمل بسبب عدم وجود كميات كافية من الغاز لتشغيلها” .

وبين وزير الكهرباء أنه يتم تأمين 6 مليون متر مكعب من الفيول من وزارة النفط ولكن لا يستخدم منها سوى 5 مليون لأنه حالية تتم عمليات صيانة لمجموعات التوليد ويتم تخزين الباقي من الكمية حتى يتم استخدامها بالشتاء عند انتهاء الصيانة.

وعن الواقع الكهربائي المتردي خلال الأيام الأخيرة، قال الزامل: “ستدخل يوم غد أو بعد غد مجموعة توليد كانت تخضع للصيانة باستطاعة 70 ميغا، ويوم الثلاثاء القادم ستدخل مجموعة أخرى باستطاعة 150 ميغا، بينما ستدخل مجموعة توليد في محطة توليد الزارة باستطاعة 185 ميغا إلى الخدمة بتاريخ 25/11 مماً سيساهم بشكل جيد بتحسين واقع الكهرباء.

وبالنسبة للتقنين، أفاد وزير الكهرباء بأنه: “نحتاج لتوليد 7000 ميغا لإلغاء التقنين بشكل كامل والكمية التي سيتم توليدها عند الانتهاء من أعمال الصيانة بتاريخ 25/11/2020 هي (3200) ميغا، لذلك سيكون هناك تقنين حتماً بالشتاء لكن ليس بهذه القسوة التي نعيشها اليوم”.

يذكر أن التقنين الكهربائي ازداد بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة في كل المحافظات، ما أدى لحالة من الاستياء لكون الواقع الكهربائي لم يكن سيء بهذا الشكل خلال فترة الحرب القاسية.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.