وزير الدفاع التركي يناقش أوضاع الشمال السوري مع نظيره الروسي

وسط إصرار تركيا على شن عمل عسكرية برية شمالي سوريا، ناقش وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، مع نظيره التركي خلوصي أكار، الأوضاع في الشمال السوري وذلك خلال محادثة هاتفية.

ووفقاً لما نقلته وكالة “نوفوستي” الروسية فإن وزارة الدفاع الروسية أكدت أن المحادثة جرت بمبادرة من الجانب التركي.

وتأتي هذه المحادثة في الوقت الذي تشدد فيه أنقرة على نيتها بشن عملية عسكرية شمالي سوريا، بالرغم من إعراب الدول الفاعلة في سوريا عن رفضها لهذه العملية، حيث قالت اليوم الخميس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في هذا الصدد: “نحن على اتصال وثيق مع الجانب التركي في الشأن السوري، ونتفهم مخاوف تركيا من التهديدات لأمنها القومي، ونعتقد أن أي عملية برية على الأراضي السورية لن تؤدي إلا إلى زيادة التوتر في المنطقة وزيادة النشاط الإرهابي”.

وكذلك دعت الخارجية الإيرانية، أمس الأربعاء الجانب التركي بالتنسيق مع الجيش السوري لحفظ أمن حدوده الجنوبية.

يشار إلى أن القوات التركية نفذّت مؤخراً غارات جوية مكثفة على مناطق شمالي شرق سوريا، استهدفت العديد من المنشآت النفطية، والبنى التحتية، وبحسب وكالة “تاس” الروسية فإن الاستهدافات التركية تشارك فيها أكثر من 50 طائرة و 20 طائرة بدون طيار، مشيرة إلى أن القوة الجوية التركية تحصل على دعم أرضي من المدفعية، كما نقلت الوكالة عن عبد القادر سلفي، الصحفي التركي وكاتب العمود في صحيفة “حرييت” التركية والمقربة من الحزب الحاكم في أنقرة، قوله: “إن القوات المسلحة التركية تقوم بعملية -قفل المخلب- في العراق، ومن المتوقع أن تكتمل في كانون الأول المقبل، وبعد ذلك، يجب أن يبدأ العد التنازلي للعملية البرية في سوريا، هذه المرة يتم التخطيط لعملية أكبر بكثير”.

أثر برس 

مقالات ذات صلة