وزير الخارجية الروسي: مستمرون بقمع هجمات المسلحين على منطقة “خفض التصعيد” بشدة

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن موسكو مصرة على مساندة القوات السورية ووقف الهجمات التي تقوم بها الفصائل المسلحة في منطقة “خفض التصعيد”.

ونقلت وكالة “سبوتنك” عن لافروف، قوله خلال مؤتمر صحفي حول تقييم الوضع في منطقة “خفض التصعيد” في إدلب: “نحن لا نتابع الموقف فحسب، فعسكريونا يتواجدون على الأرض في منطقة خفض التصعيد في إدلب… والذي يتضمن التزام زملائنا الأتراك بضمان الفصل بين المعارضة المسلحة، المستعدة للمشاركة في التسوية، وبين الجماعات الإرهابية”.

وأضاف وزير الخارجية الروسي: “لقد أوضحنا أنه إذا قاموا بهجمات على هذه المنطقة، فإنه سيتم قمعها بشدة، هذه الاستفزازات لم تتوقف على مدار العام الحالي”.

ويأتي حديث لافروف بالتزامن مع تأكيد نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، على أن بلاده على تواصل دائم مع روسيا بخصوص إدلب، مشدداً إلى ضرورة التوصل إلى صيغة تفاهم مشتركة حول المحافظة.

يشار إلى أن رئيس إدارة العمليات التابعة لهيئة الأركان العامة الروسية الفريق أول سيرغي رودسكوي، كشف سابقاً أن “جبهة النصرة” والفصائل المسلحة المدعومة تركياً تعمل على إعادة نشر مئات المسلحين في محافظة إدلب، كما كشفت عن تحضيرات تقوم بها “النصرة” للقيام بالمزيد من الهجمات على قاعدة حميميم الروسية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.