وزارة النفط: اعتداء “إرهابي” بعبوات ناسفة يستهدف مرابط النفط البحرية في بانياس

أعلنت وزارة النفط السورية، مساء أمس الاثنين، أن المرابط البحرية عند مصب بانياس، تعرضت للاستهداف مجدداً  من قبل “الإرهابيين”.

وأوضحت الوزارة وفق ما نقلت وكالة “سانا” السورية الرسمية  أن “الإرهابيين والمحور الداعم لهم أعادوا استهداف تلك المنشآت من خلال زرع عبوات ناسفة بواسطة ضفادع بشرية”.

وأشارت الوزارة إلى أن كوادرها الفنية باشرت بتقييم الأضرار للبدء بالإصلاح، و”كذلك تم وضع الخطط البديلة والمناورة التي ستؤمن استمرار المصب في العمل للنفط الخام وكافة المشتقات الأخرى”.

في حين قال وزير النفط، علي غانم، في اتصال مع قناة “الإخبارية السورية”، إن المقصود من الاستهداف، إيقاف التوريدات إلى البلاد.

وأضاف أن إرهابيين نفذوا الاعتداء “كون هكذا عمل لا يتم من قبل أفراد عاديين بل هو بحاجة لمعدات نوعية فالمرابط بعيدة عن الشاطئ، وعميقة”.

وأكد غانم أن العمل لن يتوقف في المصب سواء بالنسبة لإمدادات الخام أو المشتقات النفطية.

وكانت الوزارة أعلنت، قبل نحو شهر، أن ثلاثاً  من المنشآت النفطية السورية وهي مصفاة حمص ومعمل غاز جنوب المنطقة الوسطى ومحطة الريان للغاز، قد تعرضت لاعتداءات “إرهابية” متزامنة.

وتسعى الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية بشكل متواصل لمنع وصول المحروقات إلى سورية  سواءً عن طريق احتلال آبار النفط السورية أو من خلال فرض عقوبات اقتصادية على أي دولة تصدر النفط إلى البلاد.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.