وزارة الزراعة: قرار تصدير الأغنام لم يحسم بعد وسيحدد خلال أيام

كشف وزير الزراعة والإصلاح الزراعي، أحمد القادري، أن قرار السماح بتصدير الأغنام العواس من عدمه سيحدد خلال أيام، بعد اجتماع اللجنة المشتركة الخاصة بموضوع التصدير، لتحديد أوضاع الثروة الغنمية واحتياجات السوق المحلية وجدوى التصدير.

وصرّح القادري لصحيفة “الوطن” السورية، بأن اللجنة تضم ممثلين من وزارات الزراعة والاقتصاد والتجارة الداخلية إضافةً إلى اتحاد الفلاحين، مبيّناً عدم توافر إحصائيات دقيقة عن الفائض من ذكور أغنام العواس حالياً، وأن البيانات كلها تقدير.

كما أكد القادري عدم قدرة وزارته وحدها على البت بقرار التصدير من عدمه، فلابد من الاجتماع مع الجهات الممثلة في اللجنة، لتجنب أي تحديات فيما يخص توفير اللحوم الحمراء، وعدم الإخلال باحتياجات ومتطلبات السوق المحلي، مشيراً إلى أن اللجنة المشتركة لم توافق على تصدير الأغنام خلال العامين 2016-2017، نتيجة عجز المصدرين عن التصدير بسبب الكلف العالية حينها عبر المنافذ البحرية.

وذكر القادري أن المصدرين لم يستطعوا خلال عام 2018 تصدير أغنام العواس، بعد إصدار قرار يلزمهم باستيراد 3 رؤوس من غنم البيلا مقابل تصدير رأس واحد من غنم العواس لتعويض احتياج السوق المحلية، مبيناً أن هذا القرار لم يكن ناجحاً.

ووفقاً لإحصائيات صادرة عن جمعية اللحامين، فإن سكان دمشق وريفها يستهلكون شهرياً قرابة 60 ألف خروف، و3 آلاف عجل، و11 ألف طن فروج، كما يوجد 1400 لحام بدمشق وريفها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.