واشنطن: نعترف بحق تركيا بالدفاع عن نفسها.. وأردوغان: لم نعد نقبل نفاق الداعمين للأكراد شرقي سوريا

بالتزامن مع تأكيد القائد العام لـ”قوات سوريا الديمقراطية- قسد” مظلوم عبدي، وجود اتصالات مباشرة مع الجانب الأمريكي بخصوص العملية التركية شمالي سوريا، أكد منسق الاتصالات الاستراتيجية في البيت الأبيض جون كيربي، أن الولايات المتحدة تعترف بحق تركيا في الدفاع عن نفسها، على حين أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده لم تعد تقبل نفاق الداعمين لـ “الوحدات الكردية” شمال شرقي سوريا.

وقال كيربي، أمس الإثنين: “تركيا ما تزال تعاني من الهجمات الإرهابية، سواء بالقرب من هذه الحدود (حدود سوريا) أو في مناطق أخرى داخل البلاد، ولهم الحق في حماية أنفسهم ومواطنيهم من هذه الهجمات”، مضيفاً: “نريد أن نرى خفضاً لحدة التوترات والتصعيد”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة قلقة من احتمال أن تؤدي عملية عسكرية محتملة من تركيا، إلى إلحاق الضرر بالشراكة بين الولايات المتحدة و”الوحدات الكردية”.

بدوره، قال أردوغان، أمس الإثنين عقب ترؤسه اجتماعاً للحكومة في المجمع الرئاسي: “لا ينبغي الانزعاج من عمليات تركيا العسكرية الرامية لتوسعة الحزام الأمني عند حدودها الجنوبية”، وفقاً لما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وتابع: “إن الذين يتشدقون علينا بخطب الديمقراطية والحقوق والحريات يتعين عليهم أولاً الالتفات إلى الإرهابيين وداعميهم في بلادهم”، مؤكداً: “لسنا مضطرين لتحمل نفاق من يدعمون التنظيم الإرهابي بي كي كي وامتداداته بألاعيب تغيير الأسماء”، مضيفاً أن “تركيا لا تستأذن أحداً عندما تتخذ خطوات تتعلق بأمن أراضيها وأبناء شعبها، فإننا لا نقبل المحاسبة من أحد أيضاً”.

وقال: “من الآن فصاعداً انتهت مدة صلاحية الإرهابيين الذين دفناهم بالأمس في حفر حفروها وسنجعل ما يتحصنون به اليوم من أنفاق أسمنتية قبوراً لهم”.

وتشير بعض وسائل الإعلام التركية، إلى أن أنقرة تنتظر انتهاء مهلة تم تقديمها لـ”قسد” تقضي بخروج الأخيرة من ثلاث مدن بريف حلب الشمالي، إلى جانب الحديث عن عروض أمريكية وروسية تم تقديمها لـ “قسد” دون أن تُثمر إلى الآن.

أثر برس 

 

مقالات ذات صلة