أثر برس

السبت - 20 أبريل - 2024

Search

واشنطن نحو تمكين الشراكة.. اجتماع بين مسؤولين من “التحالف” و”قسد”

by Athr Press Z

التقى قادة من قوات “المارينز” التابعة لـ”التحالف الدولي” مع مسؤولين من “مجلس هجين العسكري” التابعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية- قسد”.

وأفاد “مجلس هجين العسكري” أمس الاثنين في “فيس بوك” بأن الاجتماع ناقش المخاطر الأمنية في المنطقة، موضحاً أنه تم وضع خطط جديدة للتعاون بين الجانبين.

وأكد مستشار في “التحالف الدولي” تقوية الشراكة مع “قسد” والالتزام بتسيير الدوريات المشتركة وإجراء التدريبات والمناورات لرفع كفاءة المقاتلين، وفق ما نقلته وكالة “نورث” الكردية.

وفي السياق نفسه، أفاد مراسل “أثر برس” في الحسكة أمس الاثنين بأن القوات الأمريكية نفّذت تدريبات عسكرية مشتركة مع “قسد” في قاعدتها بمطار خراب الجير بريف اليعربية أقصى شمال شرقي البلاد.

يتزامن هذا الاجتماع مع استمرار هجمات العشائر العربية ضد مقرات وتحركات “قسد” شرقي سوريا، وتعقيباً على هذه الهجمات أكد المفتش العام لمهمة “التحالف الدولي” بقيادة واشنطن في سوريا والعراق روبرت ستروش، في 10 شباط الجاري أنه جراء الهجمات التي تشنها العشائر العربية ضد “قسد” نقلت الأخيرة جزءاً كبيراً من قواتها ومعداتها العسكرية إلى محافظة دير الزور، وفق ما نقلته وكالة “نورث” الكردية.

كما تزامن اجتماع “قوات المارينز” التابعة لـ”التحالف الدولي” مع مسؤولين في “مجلس هجين العسكري” مع تأكيد الولايات المتحدة الأمريكية أنها لا تنوي الانسحاب من سوريا، ففي 1 شباط الجاري قالت القائمة بأعمال نائب وزير الخارجية الأمريكية، فيكتوريا نولاند: “أود أن أوضح أن الولايات المتحدة لن تنسحب من سوريا”.

وفي الأسبوع الأول من شباط الجاري أعلن القائد العام لـ”قسد” مظلوم عبدي، حصوله على تأكيد من واشنطن بأن القوات الأمريكية لا تنوي الانسحاب من سوريا إذ أكد في مؤتمر صحافي عبر تطبيق “زوم” أنه تلقى تطمينات من وزارة الخارجية الأمريكية والبيت الأبيض والبنتاغون أن مهمتهم ستستمر، مضيفاً أنه “إذا انسحبت القوات الأمريكية، بحسب الظروف، فمن الطبيعي أن نتجه نحو الخطط التي تناسب مصالح شعبنا وتركيبة المنطقة”، وفق ما نقلت عنه “رويترز”.

وفي هذا الصدد، أكد مؤخراً آخر سفير أمريكي في سوريا روبرت فورد، أن إدارة الرئيس جو بايدن لن تتخلى عن “قسد” التي تعدها شريكاً محلياً، مضيفاً أن “إدارة بايدن مصرة على إبقاء القوات الأمريكية شرقي سوريا وهي محتاجة إلى شريك محلي هناك”.

يشار إلى أن القوات الأمريكية تحتفظ في سوريا بوجود 900 جندي أمريكي، موزعين في قواعد عدة، وتعرضت هذه القواعد لعشرات الاستهدافات منذ 17 تشرين الأول الفائت، وذلك رداً على الدعم العسكري الأمريكي للاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة.

أثر برس 

اقرأ أيضاً