واشنطن تنشر قواتها على الحدود التركية – السورية

نشر الجيش الأمريكي قوات تابعة له على طول الحدود بين تركيا وسوريا بعد الاشتباك الأخير الذي شهدته المنطقة ما بين الجيش التركي والمقاتلين الأكراد.

حيث شوهدت ثلاث عربات مصفحة أمريكية أمس، الجمعة، تجوب منطقة الحدود بالقرب من بلدة الدرباسية في منطقة رأس العين والتابعة لمحافظة الحسكة.

في حين أعلن “شرفان كوباني” قائد في وحدات الحماية الكردية  في بيان له أمس “أن قوات أمريكية ستراقب الحدود التركية السورية الفاصلة ما بين الأكراد والجيش التركي بعد تبادل إطلاق النار الذي وقع بينهما”.

وأضاف كوباني بعد لقائه مع مسؤولين أمريكيين في بلدة الدرباسية الواقعة قرب الحدود مع تركيا: “إن مهمة المراقبة الأمريكية لم تبدأ بعد، وستعمل القوات الكردية إلى تقديم تقارير للضباط الأمريكيين حول أوضاع الحدود مع تركيا”.

جاء ذلك عقب قصف تركيا لمواقع لمقاتلي الحماية الكردية في جبل كراتشوك التابع لمحافظة الحسكة، في 25 نيسان، ما أدى لمقتل وإصابة العشرات من عناصر الوحدات الكردية، تبعها قصف مدفعي على طول الحدود من الجانبين، أسفرت عن وقوع عشرات القتلى والجرحى بينهما خلال الأيام الثلاث الماضية.

من جهتها صرحت وزارة الخارجية الأمريكية بأنها: “تشعر بقلق بالغ بسبب الغارات الجوية التي جرت بدون تنسيق مع الولايات المتحدة أو التحالف الدولي فيما يخص الحرب على تنظيم الدولة”، فيما قالت وزارة الخارجية الروسية في وقت سابق أن القصف التركي “غير مقبول”، داعية إلى تحلي الطرفين بضبط النفس، لكن أنقرة أكدت على أنها أخبرت مسبقاً واشنطن وموسكو بشن الضربات.

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية تدعم قوات الحماية الكردية في سوريا والعراق مادياً واستراتيجياً، فيما ترى تركيا في وحدات الحماية الكردية امتداداً له صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي تتهمه أنقرة بخوض حرب انفصالية ضدها.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق