“هيئة تحرير الشام” تواجه الموت في ريف حماه!

تواصل القوات السورية عملياتها العسكرية في الطريق الممتد بين ريف حلب الجنوبي الشرقي وريف حماه الشمالي الشرقي، مسيطرة على بلدة “قصر شاوي”، بعد معارك عنيفة آلت بمسلحي “هيئة تحرير الشام” إلى الانسحاب.

عقب ذلك، عمدت وحدات الهندسة إلى تمشيط البلدة المذكورة، مفككة بذلك عشرات العبوات والألغام التي كان قد زرعها مسلحو “الهيئة” قبل انسحابهم.

من جهة أخرى، تمكنت القوات السورية من تفجير نفق في قرية “حمرا” كان المسلحون يستخدموه في التنقل ونقل الأسلحة والذخيرة، فضلاً عن تدمير منصة صواريخ كانت تُستخدم في استهداف مدينة السلمية.

مؤسسة “أمجاد” الناطقة باسم “هيئة تحرير الشام” أقرت بالخسائر التي لحقت بمسلحيهم جراء المعارك والاستهدافات المذكورة، معلنة مقتل نحو 16 مسلحاً، بينهم 3 قياديين.

وتنفذ القوات السورية بالتعاون مع حلفائها، منذ نحو أسبوعين، عملية عسكرية ضد تجمعات “هيئة تحرير الشام” في المنطقة الممتدة بين ريف حلب الجنوبي الشرقي وريف حماه الشمالي الشرقي، سيطرت خلالها على العديد من القرى والبلدات، موسعة بذلك نطاق الأمان حول طريق أثريا-خناصر.

 

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق