“هيئة تحرير الشام” تخسر قيادييها تباعاً

قتل القائد العسكري في “هيئة تحرير الشام”، مصطفى زهري، جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته في مدينة “الدانا” بريف إدلب الشمالي.

وذكر ناشطون مقربون من “هيئة تحرير الشام”، اليوم الاثنين 23 تشرين الأول، أن عبوة ناسفة استهدفت سيارة تابعة لكتيبة “الناصر لدين الله”، وأدت إلى مقتل القائد العسكري “مصطفى زهري”.
ويأتي مقتل “الزهري” بعد ساعات من مقتل القيادي الآخر في “الهيئة” المدعو “أبو عبد الرحمن الحموي”، الملقب بـ “أمير الهاون” في مدينة “خان شيخون” جنوبي إدلب.

وشهد الشمال السوري حوادث اغتيال متعددة طالت قياديين في الفصائل العاملة، ووجهت أصابع الاتهام إلى تنظيم “داعش” رغم عدم وجوده في المنطقة، فيما اتهم ناشطون محليون قيادات فصائل المعارضة، وقيامهم بالاغتيالات لأسباب شخصية

مقالات ذات صلة

أضف تعليق