هل سترسل أميركا قوات جديدة إلى سوريا؟

 

تحدثت وسائل إعلامية عديدة عن احتمال إنزال قوات أميركية جديدة في سوريا، وأخذت الصحف العربية نصيبها من هذا الخبر، فمنهم من أكد الخبر ومنهم من شكك في صحتة.

حيث نشرت صحيفة “البيان” في تفاصيل الخبر:

 

“إن مستشار الأمن القومي هربرت ماكماستر، يدفع باتجاه زيادة القوات الأمريكية في سوريا لقتال تنظيم داعش، وهو المقترح الذي ما زال يقابل بكثير من التحفظ والتردد، وحتى الرفض، من قبل إدارة الرئيس دونالد ترمب، حيث أكد ماكماستر أن الاعتماد على القوات الكردية  وذلك لأن لا معنى لها استراتيجياً فالأراضي التي يجري تحريرها هي أراض عربية، والعرب يرفضون احتلالها من قبل الأكراد.

وقال “جاك كين” الجنرال العسكري المتقاعد:   إن مستشار الأمن القومي طرح خطته على عدد من الجنرالات، وهو يفضل البدء بعملية عسكرية في الجنوب الشرقي على طول وادي الفرات، وإنشاء قاعدة عمليات أمريكية، والعمل مع الشركاء الذين قدموا عروضاً متكررة لمساعدتنا في مواجهة النظام السوري، وتابع كين أنه وفقاً لخطة ماكماستر فالقوات الأمريكية ستكون في البداية بحدود 10 آلاف مقاتل، بالإضافة إلى إمكانية توفير قوات عربية من الحلفاء في المنطقة”.

 

فيما نقلت “الحياة” اللندنية تصريحاً ينفي تأكيد هذا الخبر حيث قالت فيه:

“إن هيربرت ماكماستر مستشار الأمن القومي للرئيس دونالد ترامب، شكك بصحة خبر إرسال الولايات المتحدة مزيداً من القوات إلى سورية، وسط تزايد المؤشرات إلى اقتراب موعد الهجوم على مدينة الرقة.

ونقلت الصحيفة عن وكالة “أسوشييتد برس” حديث لماكماستر يقول فيه : (يبقى أن نرى إذا كانت هناك حاجة لإرسال مزيد من القوات إلى سورية لكنني لا أعتقد ذلك). وأكد أن الولايات المتحدة مستمرة بدعم القوات الشريكة لها في سورية.

وأضافت الصحيفة أنه كان من المتوقع أن تُعلن الولايات المتحدة إرسال مزيد من المساعدات العسكرية لـقوات سوريا الديموقراطية المشاركة في الهجوم على الرقة، وأن إدارة ترامب تدرس إرسال ما يصل إلى 50 ألف جندي إلى سوريا”

 

 

مقالات ذات صلة
أضف تعليق