هل حقاً عاد النشاط البركاني في السويداء؟

تناقلت قنوات إعلامية وصفحات على منصات التواصل خبر عن عودة نشاط بركاني هائل بعد خموده منذ آلاف السنين في ريف السويداء الشمالي الشرقي.

من جهتها نفت صفحة “هوى الشام” المعنية بأخبار الطقس والأجوال الجوية على مواقع التواصل، صحة خبر عودة النشاط البركاني في السويداء، مؤكدةً أن ما تظهره الصورة من محطة الفضاء الدولية يعرف بـ ” تلـة الصفا ” الموجودة جنوب شرق دمشق العاصمة.

وأوضحت الصفحة أن تلة الصّفا هي أحدث الصبَّات البركانية في سورية، وهي تمثّل شكلاً شبه دائريٍّ أقصى قطره نحو 19 كيلومتراً، وأدناه 16 كيلومتراً، أرض المنطقة سوداء قاتمةٌ، وتنتشر فيها التلال والتضاريس الصّعبة، تجاور المنطقة بعض المواقع الأثرية البارزة العائدة إلى الألف الرابع قبل الميلاد.

كما بينت أن ارتفاع التلة يبلغ 979 متراً عن مستوى سطح البحر، أي ما يعادل 3,212 قدماً، وتضمُّ تلول الصفا عدة براكين كانت نشطة خلال عصر الهولوسين، بادئةً نشاطها قبل نحو 12 ألف سنة، وقد كان أحدث نشاط بركانيٍّ مُسجَّل فيها عبارةً عن إطلاق حمم بركانية تغلي شوهدت في سنة 1850 ولا توقعات أن يعاود نشاطه.

وختمت الصفحة أنه لا تتوقع عودة ثوران البركان في سورية ومصنف عالمياً أنه خامد، وذلك لأن البركان لم يعد لديه حمم ليقذفها، لافتةً إلى أن هناك بعض الحالات النادرة جداً حدثت في أمريكا في بركان يلوستون في الحديقة الوطنية حيث شهد نشاط بركاني خفيف مؤخراً ولكن آخر نشاط له كان من حوالي 70,000 سنة مضت.

بدوره، أكد مدير المركز الوطني للزلازل المهندس عبد المطلب الشلبي لإذاعة “شام إف إم”، أن البراكين الموجودة في سوريةخامدة منذ زمن بعيد، ولا توجد مؤشرات لنشاطها مجدداً.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.