هجوم جديد على منشآت نفطية في ريف حمص

في ظل العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الولايات المتحدة ومنعها وصول المحروقات إلى سورية، جدد مسلحون مجهولون استهداف المنشآت النفطية في سورية.

حيث أفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بتعرض محطة غاز الريان ومعمل غاز جنوب المنطقة الوسطى ومعمل غاز إيبلا ومصفاة حمص مجدداً لاعتداءات “إرهابية” فجر اليوم بقذائف أدت إلى نشوب حرائق ووقوع أضرار مادية.

ونقلت الوكالة عن وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم قوله: “إن الإرهابيين ورعاتهم عادوا لاستهداف قطاع النفط ومنشآته باعتداءات إرهابية فجر اليوم ولا سيما معمل غاز إيبلا ومعمل غاز جنوب المنطقة الوسطى ومحطة غاز الريان ومصفاة حمص وعلى الفور تمكن عناصر فوج الإطفاء العائد للمنشآت النفطية وعناصر الدفاع المدني من السيطرة على الحرائق الناجمة عن الاستهداف وإخمادها”.

في حين قال غسان طراف مدير عام الشركة السورية للغاز: “بعد الساعة 30ر12 من منتصف الليلة الماضية تعرضت محطة غاز الريان لاعتداءات إرهابية بعدة قذائف ومعمل غاز جنوب المنطقة الوسطى بثلاث قذائف ومعمل غاز إيبلا بقذيفتين ما أدى إلى نشوب حرائق ووقوع أضرار مادية”.

وأضاف أنه تمت السيطرة على الحرائق الناتجة عن الهجوم ويجري الآن تقييم الأضرار والبدء بإصلاحها وإعادتها كما كانت، مشيراً إلى أنه لا حرائق في معمل غاز إيبلا.

وكانت قد تعرضت المرابط البحرية عند مصب بانياس لهجوم مماثل نهاية الشهر الفائت من خلال زرع عبوات ناسفة بواسطة ضفادع بشرية.

وتسعى الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية بشكل متواصل لمنع وصول المحروقات إلى سورية سواءً عن طريق احتلال آبار النفط السورية أو من خلال فرض عقوبات اقتصادية على أي دولة تصدر النفط إلى البلاد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.