هجماتٌ تتسبب بـ “فوبيا” للأمريكيين في سوريا!

قضى ثمانية جنود تابعين للجيش الأمريكي إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور عدد من العربات المصفحة جنوبي مدينة الشدادي بريف الحسكة.

الانفجار المذكور تبناه مجموعة أطلقت على نفسها اسم “المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية”، والتي أصدرت بدورها بيان عبر تويتر قالت به: “تمكّنا بعون الله من استهداف عربات أمريكية جنوبي الشدادي وتحقيق إصابات مباشرة”.

البيان المذكور هو الثاني من نوعه، عقب بيان أصدرته “المقاومة الشعبية” قبل أسأبيع شدد خلاله على أنها ستواصل هجماتها ضد الوجود الأمريكي في الأراضي السورية، واصفة إياه بالـ “احتلال”.

اللافت في الأمر، أنها ليست المرة الأولى التي يُستهدف فيها جنود أمريكيين داخل الأراضي السورية، إذ أعلن “التحالف الدولي” الذي تقوه واشنطن، قبل أيام عن مقتل اثنين من جنوده وجرح 5 آخرين إثر سقوط قذائف هاون أطلقتها “المقاومة الشعبية” على مقراته جنوب بلدة “عين عيسى” بريف الرقة.

ناشطون اعتبروا العمليات التي تستهدف الجنود الأمريكيين في سوريا بأنها: “بداية مرحلة جديدة ستدفع بواشنطن إلى إعادة ترتيب أوراقها”، فيما رأى ناشط آخر أن أكثر ما يُرعب الأمريكيين في حروبهم هو “قتال العصابات التي لا تملك أي مقر واضح”، على غرار ما حدث في العراق قبل سنوات.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق