“نيويورك تايمز” تكشف عن وثيقة رسمية أمريكية حول كورونا وخطة سرية للاستجابة له

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” عن وثيقة أمريكية مسربة صادرة عن الحكومة الفيدرالية الأمريكية، تتحدث عن العمر الذي سيستمر خلاله فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

ووفقاً للوثيقة الأمريكية المسربة التي كشفتها الصحيفة الأمريكية فإن كورونا قد يستمر لمدة 18 شهراً، مشيرة إلى أنه قد يتضمن موجات متعددة.

وأفادت الوثيقة المسربة، بأن خطة الحكومة الأمريكية المذكورة في الوثيقة لمكافحة كورونا هي خطة سرية سربتها “نيويورك تايمز”، ووضعت علامة على المستند تؤكد أن هذه الوثيقة للاستخدام الرسمي فقط وليس للتوزيع العام أو الإصدار.

وأضافت الصحيفة الأمريكية أن “خطة الحكومة الفيدرالية لمكافحة الفيروس حذرت صانعي السياسة الأسبوع الماضي من أن الوباء سيستمر 18 شهراً أو أكثر ويمكن أن يشمل موجات متعددة “، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى عجز واسع النطاق، وهذا من شأنه أن يرهق المستهلكين ونظام الرعاية الصحية في البلاد.

وفي هذا السياق، نشرت مجلة “Nature Medicine” الأمريكية عام 2015 الفائت، بحثاً أكدت فيه أن عُلماء في الولايات المتحدة تمكّنوا من الحُصول على نوع جديد من فيروس كورونا له تأثير خطير على الإنسان.

كما أشار عدد من المسؤولين الصينيين إلى أن الولايات المتحدة قد تكون هي المسؤولة عن انتشار فيروس كورونا في الصين، حيث نشر رئيس إدارة المعلومات في وزارة الخارجية الصينية ليجان زاهو، تغريدة على موقع ” تويتر” قال فيها: “متى بدأ المريض الأول في أمريكا؟ كم عدد الأشخاص المصابين؟ ما أسماء المستشفيات؟ يمكن أن يكون الجيش الأمريكي هو من جاء بالوباء إلى ووهان، كونوا شفافين، أعلنوا بياناتكم للعامة! الولايات المتحدة مدينة لنا بتفسير”.

وكان المتحدّث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو لي جيان، أوضح أيضاً، أنه يوجد إثباتات تؤكد أن هذا الفيروس تمّ اختراعه وتطويره من قبل عُلماء أمريكيين، قائلاً: “إن جُنوداً أمريكيين شاركوا في دورة الألعاب العسكريّة العالمية التي جرت في مدينة ووهان التي تنافس فيها 10 آلاف عسكري من مختلف أنحاء العالم في تشرين الأول الماضي، هم الذين نقلوا الفيروس إلى هذه المدينة”.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.