نيويورك تايمز: تخبط في الإدارة الأمريكية حول سوريا

نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالاً للكاتبة “ويتني هارست” تتحدث فيه عن التخبط التي تمر به الإدارة الأمريكية في التصريحات الصادرة عن رجالتها حول سوريا.

وجاء في المقال:

أثناء زيارة وزير الخارجية الأمريكية “مايك بومبيو” إلى القاهرة، قبل أيام قليلة، صرح الوزير بأن الولايات المتحدة الأمريكية لن تنسحب من سوريا حتى تلحق بالإرهاب الهزيمة.

ولكن، وبالعودة إلى الزعيم الأول في البيت الأبيض، دونالد ترامب، أعلن الرئيس أن القوات الأمريكية تنسحب من سوريا، واستخدم الفعل المضارع المستمر، أي أن القوات بدأت بذلك، وهو ما كشفته الصحافة اليوم ببدء إخراج المعدات العسكرية خارج الأراضي السورية.

ويشهد العالم التخبط التي تعانيه التصريحات الأمريكية، فبالعودة إلى الكيان الإداري، يتبع بومبيو لترامب، ولكن لكل منهما رسالة مختلفة عن الآخر.

ومنذ الإعلان المفاجئ لسحب القوات الأمريكية من سوريا، يحاول مستشارو ترامب بث رسالة مغايرة لما يقوله هو، في محاولة للتهدئة مخاوف حلفائها، خصوصاً “إسرائيل”، التي وصفت القرار بالمحبط.

ومن دون رسالة موحدة حول سوريا، يرتفع قلق حلفاء الولايات المتحدة يوماً بعد آخر، وأولهم “إسرائيل”، حول وقوف ترامب على نفس الضفة التي يقف عليها وزراءه ومستشاروه، أم أن له مكان آخر!

مقالات ذات صلة

أضف تعليق