نقطة مفصلية على طريق الحل السياسي في سوريا

أكد المبعوث الأممي إلى سوريا “ستيفان ديمستورا” أن جولة جنيف القادمة ستكون مختلفة وستتضمن حلول جديّة، وأن جميع الأطراف ستشارك فيها.

وأشار في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأثنين، أن الأمم المتحدة لديها خطة لاستكمال الجولة الحالية من محادثات جنيف حول سوريا خلال شهر رمضان، مؤكداً أن هذه الجولة ستركز على القضايا السياسية والإنسانية.

وقال: ” كل ما يحدث على الأرض سيكون له تأثير على المباحثات السياسية إيجابياً أو سلبياً”. كما أضاف أن “الأمم المتحدة والدول الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا اتفقت على تقسيم العمل”، موضحاً أن: “الدول الضامنة والموقعة على مذكرة تخفيف التصعيد في أستانا لديها نفوذ وتعهدت بإحراز تقدم”، وأكد ديمستورا في المؤتمر أن: “الرئيس السوري بشار الأسد يؤمن ويهتم بالعملية السياسية في سوريا”.

وفي الحديث عن التسليح الكردي من قبل أمريكا في سوريا اكتفى المبعوث الأممي بالقول أن الأكراد جزء أساسي من المجتمع السوري لا يمكن تجاهله، مبدياً تفاؤله من الإرادة الأميركية المتزايدة في العمل للتوصل لحل بناء على قرار مجلس الأمن رقم 2254.

 

 

مقالات ذات صلة