نقطة لصالح الليرة السورية في السوداء.. سعر الدولار يسجل انخفاضاً كل ساعة

تراجع سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية في السوق السوداء حوالي 200 ليرة سورية بعد أن لامس مساء يوم الاثنين الماضي عتبة الـ1000 ليرة سورية.

وبفارق ساعات بين سعر وآخر، بدأ الدولار يتهاوى مع صباح يوم الثلاثاء لينخفض بشكل سريع من 1000 ليرة إلى ما يقارب 800 ليرة سورية وسطياً في المحافظات.

ونقلت صحيفة “الوطن” عن مصادر في السوق السوداء أن عمليات البيع هي التي تطغى على التداولات، ما عزّز من قيمة الليرة، فعمليات تقليص الخسارة هي التي قادت السوق إلى مستوى 800 ليرة للدولار، فحتى الأمس، خسر كل من اشترى الدولار فوق مستوى 800 ليرة بنسب متفاوتة، وقد تتجاوز 20 بالمئة من رأس المال بالدولار.

خبراء في الأسواق المالية، ومطّلعون على مجريات سوق الصرف في سورية، أكدوا لـ”الوطن” أن المستويات غير المسبوقة التي وصل إليها سعر الصرف قبل ثلاثة أيام لم تكن متوقعة أبداً، وكان المحرك الرئيس لها عمليات المضاربة والتهويل بالأسعار في السوق، بقصد دفعها إلى نقطة تحقق أكبر مكاسب ممكنة، فصحيح أن هناك عوامل موضوعية تبرر انخفاض سعر الصرف وخاصة ما يجري في لبنان، وبالتحديد للإجراءات النقدية والمصرفية، إلا أن مستوى فوق 950 ليرة وأحياناً تناقل سعر 1000 ليرة للدولار لم يكن منطقياً أبداً وفعلياً لم يستمر إلا لساعات قليلة.

ونشرت رئاسة مجلس الوزراء أمس على صفحتها الرسمية في “فيسبوك” بأن سلسلة من الاجتماعات اليومية عقدها الفريق الاقتصادي في رئاسة مجلس الوزراء على مدار الأسبوعين الماضيين لدراسة ارتفاع سعر الصرف وارتفاع الأسعار والتدخل للحدّ من انعكاس ذلك على الحياة المعيشية للمواطنين، فجاء تدخل الحكومة لفرض الأسعار الحقيقية وتحديد أسعار المواد التي يمولها المركزي والمواد التي تستوردها التجارة الداخلية والأخرى المنتجة محلياً.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.