نسب الإشغال تجاوزت الـ 90% في فنادق حمص والساحل.. وسينما روسية وسورية في مهرجان القلعة والوادي

ينطلق هذا العام، مهرجان “القلعة والوادي” في ريف حمص الغربي بمنطقة وادي النضارة وسط سوريا، بفعاليته وأنشطته السياحية والرياضية والفنية، مع إضافة تتمثل بإقامة مهرجان للسينما الروسية والسورية.

حيث قال وزير السياحة السوري في حكومة تسيير الأعمال، محمد رامي مارتيني، في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك”: “قبل الحرب، كان مهرجان القلعة والوادي مهرجاناً دولياً، وهو اليوم يستعيد عافيته”.

وأضاف مارتيني أن “جميع فنادق محافظة حمص ومحافظات الساحل السوري حققت نسب إشغال تتجاوز الـ 90%، كما كانت خلال موسم عيد الأضحى 100%”، مشيراً إلى أن الشهرين القادمين يُعدّان الذروة لقطاع السياحة في سوريا.

وأكد وزير السياحة أن “هذا الموسم، وبالرغم من الحصار الظالم.. فهو موسم استثنائي بامتياز، ويبشر بتعافي القطاع بعد حرب طويلة أثرت على السياحة وكل القطاعات الاقتصادية”.

وأوضح أن عودة المغتربين هي عامل حاسم يتم التركيز عليه، منوهاً إلى أن قطاع السياحة الداخلية والشعبية، ترفد الاقتصاد وتمنح الترفيه للعائلة السورية، مشدداً على أن القادم أجمل.

من جهته، قال محافظ حمص، المهندس بسام ممدوح بارسيك، لـ”سبوتنيك”: “إن مهرجان القلعة والوادي لعام 2021، سيكون على مدى 3 أسابيع بفعاليات متنوعة من أنشطة رياضية وثقافية وفنية وسياحية”، موضحاً أن الهدف من المهرجان جذب أكبر عدد من السوريين لزيارة هذه المناطق الجميلة الأثرية، والمنشآت السياحية وأيضاً جذب المغتربين في الخارج لزيارة سوريا”.

وافتتحت الأوركسترا السورية فعاليات مهرجان “القلعة والوادي” بأمسية موسيقية تحت عنوان “احتفالية النصر”، وسط حضور جماهيري كبير.

وتتضمن لائحة الأفلام الروسية المزمع عرضها كل من: “ساليوت 7″ و”الشبح” و”كاسحة الجليد”، فيما ستعرض الأفلام السورية “نجمة الصبح” و”صديقي الأخير” و”مطر حمص” و”رجل وثلاثة أيام” و”بانتظار الخريف” و”مرة أخرى” و”درب السما”.

وسيكون المهرجان لهذا العام، مميزاً لما يضم من أنشطة تقام لأول مرة من سباق رالي سيارات في ساحة القلعة وطيران شراعي على مدى ثلاثة أيام في قرى وادي النضارة، إضافة الى حفلات فنية ومعرض زهور ومنتجات يدوية وأنشطة رياضية وثقافية على مدار ثلاثة أسابيع في أيام العطل، وفقاً لما صرحه به مدير سياحة حمص لـ “سبوتنيك”.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.