نائب عراقي كردي تعليقاً على خطط ترامب: قد تكون إيران صديقنا الجديد

قالت مجلة “نيوزويك” الأمريكية أن القرارات الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول سورية، أثارت غضب الأكراد في سورية والعراق على حد سواء.

ونقلت المجلة عن نائب عن “الاتحاد الوطني الكردستاني” في البرلمان العراقي شيروان ميرزا قوله: “ننتظر من الولايات المتحدة أن تغير سلوكها، وإذا لم يحدث ذلك فإننا سنضطر إلى البحث عن صديق آخر في المنطقة”، مؤكداً أن إيران المجاورة قد تصبح هي “الصديق الجديد”.

وشدد ميرزا على أن أكراد العراق يشعرون بالغضب البالغ إزاء قرار ترامب سحب القوات من منطقة العملية التركية شمال شرقي سورية، وقلقون للغاية من محاولات تركيا توسيع حملتها العسكرية إلى أراضي كردستان العراق، وتابع: “نريد أن نعيش سلمياً في أراضينا”.

في حين قال مسؤول استخباراتي كردي رفيع تعليقاً  على خطط الإدارة الأمريكية لتعزيز تواجدها في المناطق النفطية شمال شرقي سورية: “هذا الأمر كله يتعلق بالنفط، وهو أكثر كثافة من دم الأبرياء”.

وأكد مسؤولون أكراد للمجلة أن خيبة الأمل التي استدعتها خطوات ترامب الأخيرة في سورية ونسف الثقة بالتزامات واشنطن طويلة الأمد قد تدفع بأكراد العراق إلى إيران كونها أكثر ثقة.

وكانت قد أكدت “قوات سوريا الديمقراطية” أن تصريحات الولايات المتحدة الأمريكية المتعلقة بالانسحاب من الشمال السوري بالتزامن مع التهديدات التركية بشن عملية عسكرية ضد “قسد” شمالي شرق سورية، تعتبر “طعنة بالظهر” بالنسبة لهم.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.