مُرحباً بالأوكرانيين.. الرئيس البيلاروسي: تدفق اللاجئين “بينهم سوريون” عبر الحدود نحو أوروبا لا يتوقف!

لا تزال أزمة المهاجرين مستمرة عند الحدود البيلاروسية ـ البولندية، حيث أفاد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، بأن تدفق اللاجئين عبر الحدود البيلاروسية نحو دول الاتحاد الأوروبي لا يتوقف.

وقال: “أعداد اللاجئين انخفضت، إلا أن المشكلة لا تزال قائمة”، مشيراً إلى أن “تدفق اللاجئين من شمالي آسيا وسوريا وأفغانستان وإيران، وحتى من منطقة الخليج، لا يتوقف” بحسب موقع “بيلاروسيا اليوم”.

وعن اللاجئين الأوكرانيين، قال لوكاشينكو: “هؤلاء أهلنا، ولا مشكلة في قدومهم إلى بلادنا، نحن شعب واحد ولهم مكانة خاصة بيننا، ومستعدون لإيوائهم وإطعامهم وعلاجهم وكسوتهم”.

وطلب الرئيس البيلاروسي من قوات أمن بلاده تشديد الإجراءات الحدودية خلال عام 2023 الجاري، في حين قام حرس الحدود البيلاروسي بمجموعة من الإجراءات خلال العام الماضي، للحد من الهجرة غير القانونية عبر الحدود.

من جانبه، رئيس لجنة الحدود في بيلاروسيا أناتولي لابو، أوضح أنه منذ بداية أزمة الهجرة، بين آب 2021 وكانون الثاني 2023، تم العثور على 17 لاجئاً متوفياً في المنطقة المجاورة مباشرة للحدود مع الاتحاد الأوروبي، وفق الموقع المذكور أعلاه.

وذكرت “لجنة حماية المدنيين” في بيلاروسيا أن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين تم اعتقالهم في العام 2022 بلغ 318 مهاجراً، بارتفاع نسبته 51% عن العام الذي قبله، بالإضافة إلى زيادة بنسبة 10% في العدد الإجمالي خلال العام الماضي لمنتهكي القوانين الخاصة بالدولة على الحدود مع الاتحاد الأوروبي، حيث بلغ عددهم 1857 شخصاً، في مقابل 2043 شخصاً في العام 2021، بحسب موقع”بيلاروسيا اليوم”.

واندلعت أزمة اللاجئين بين بيلاروسـيا والاتحاد الأوروبي بعد عقوبات أوروبية فرضت على بيلاروسـيا، واتهم الاتحاد الأوروبي الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بتنسيق وصول موجة المهاجرين واللاجئين “معظمهم من الشرق الأوسط” إلى الجانب الشرقي من حدود الاتحاد، رداً على العقوبات التي اتخذت بحق بلاده.

ويسافر طالبو اللجوء إلى بيلاروسيا أولاً، ثم يتابعون طريقهم بعد ذلك عبر ليتوانيا وبولندا في اتجاه الغرب، وغالباً ما يستعينون بمهربين لإيصالهم إلى ألمانيا وباقي دول الاتحاد الأوروبي.

أثر برس

مقالات ذات صلة