مُذكرةً بالطفل السوري “أيلان”.. اليونيسف تطالب أوروبا بحماية الأطفال عند الحدود البيلاروسية ـ البولندية بعد تجمد طفل

بالتزامن مع أزمة المهاجرين عند الحدود البيلاروسية ـ البولندية، طالب المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” في إيطاليا أندريا إياكوميني، الدول الأوروبية بتنفيذ التزاماتها بموجب اتفاقية حقوق الأطفال والمراهقين، واتخاذ إجراءات ملموسة لحماية الأطفال المهاجرين، وذلك بعد ورود تقارير عن تجمّد طفل حتى الموت خلال الأزمة عند الحدود.

حيث قال إياكوميني: “إن الدول الأوروبية لا يمكنها التعبير عن غضبها فحسب، بل يتعيّن عليها تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل”، حسب موقع “مهاجر نيوز”.

ولفت إلى أن ” تاريخ 20 تشرين الثاني، هو ذكرى اليوم العالمي للطفل، ولا يوجد شيء للاحتفال به، بل يجب أن يكون يوماً صامتاً تماماً، بلا تصريحات منافقة”، مضيفاً “أي كلام عن مستقبل الفتيات والفتيان، لا يمكننا تحمّله بعد الآن”.

وأشار إلى أن “ميثاق الطفولة عام 1989، هو أكثر المعاهدات المصدّق عليها في العالم بشأن الطفولة والمراهقة، وهو اليوم الأكثر انتهاكاً، وتمزّقه لامبالاتنا وتقاعسنا حيال الأطفال الذين يموتون من البرد على حدود أوروبا ولا يزالون يفقدون حياتهم كل عام في البحر”.

وأوضح إياكوميني أن “جميع الدول الأوروبية وقّعت على اتفاقية حقوق الأطفال والمراهقين، وإذا تم تأكيد التقارير التي تفيد بأن طفلاً تجمّد حتى الموت عند الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، فإنه لا يمكنها الآن التعبير عن الغضب فحسب، بل يجب عليها أيضاً تنفيذ ما وقّعت عليه”.

وذكّر المسؤول الأممي بفاجعة الطفل السوري أيلان كردي (3 سنوات)، الذي تم العثور على جثّته هامدة على أحد الشواطئ التركية في العام 2015، والذي أصبح رمزاً لأزمة اللاجئين، “حيث أعرب الكثيرون عن غضبهم إزاء هذه الحالة، لكن ذلك لم يغيّر شيئاً”.

ويوجد نحو 7 آلاف مهاجر على الأراضي البيلاروسية، بينهم نحو ألفي شخص ينتظرون في المخيّمات على الحدود مع بولندا، وفق ما صرّحت به المتحدثة باسم الرئاسة، ناتاليا إيسمونت، الخميس.
ويعاني المهاجرون “سوريون، عراقيون، يمنيون..” الذين يحاولون منذ أشهر العبور من بيلاروسيا إلى بولندا ومن ثم إلى ألمانيا، ظروفاً قاسية خاصة مع الأجواء شديدة البرودة عند الحدود وتدنّي الحرارة في تلك المنطقة، وعدم توفّر الطعام والماء، مع الإشارة إلى أن العشرات منهم لقي حتفه جرّاء الظروف.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.