أثر برس

الإثنين - 15 أبريل - 2024

Search

مياه حلب توضح حقيقة تأثر نهر الفرات في سوريا بانجراف تربة سام في تركيا

by Athr Press G

خاص || أثر برس تداولت وسائل إعلامية عربية وأجنبية عدة خبراً عن كارثة بيئية تهدد نهر الفرات نتيجة انهيار كبير للتربة في منجم للذهب بمنطقة أرزينجان شرقي تركيا.

وأشارت الأخبار المتداولة إلى أن الانهيار الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي في منجم للذهب يبعد 300 كم عن نهر الفرات، مع نشر مقاطع فيديو وصور عن كتل تراب ضخمة مغسولة بمادتي السيانيد وحمض الكبريت اللتين تستخدمان لاستخراج الذهب.

كما حذّر علماء وناشطون بمجال البيئة من خطر التربة المنجرفة كونها تحوي مواد سامة، مشددين على خطورة وصولها لمجرى نهـر الفـرات في سوريا.

وللوقوف على الواقع الحالي لنهر الفرات وتأثره بحادثة انهيار التربة في تركيا نفى المدير العام لمؤسسة المياه في حلب المهندس أحمد نور ناصر في حديثه لـ “أثر برس” حدوث أية تلوث في مياه نهر الفرات، مؤكداً أن مياه نهر الفرات سليمة ولم تصب بأية تلوث.

وأضاف المهندس ناصر بأن مياه الـفرات تخضع ضمن الأراضي السورية لعمليات فحص مستمر ومعالجة على أكثر من مرحلة، موضحاً أنه تتم معالجة المياه مرتين، الأولى يتم فيها ترقيد المياه وترسيبها ومعالجتها وتعقيمها في محطات الخفسة وأخذ العينات للفحص، وفي المرحلة الثانية تتم إعادة التصفية والتعقيم في خزانات حلب قبل الضخ على الشبكة، مؤكداً أنه يتم أخذ عينات للفحص في مختلف المراحل للتأكد من سلامة المياه سواء في مراحل التعقيم أو التصفية أو الترسيب وحتى من الشبكة بشكل يومي.

يذكر أن وزارة البيئة التركية أصدرت بياناً أعلنت فيه “إغلاق المجرى الذي يصل فيه نهر سابرلي إلى الفرات، لمنع وصول المواد المتدفقة إلى الأخير”، كما أفاد مركز المعلومات المضللة في مديرية الاتصالات التابعة لرئاسة الجمهورية التركية بأن “ادعاء أن (تراب السيانيد تدفق إلى نهر الفرات) نتيجة الانهيار الأرضي في منجم الذهب غير صحيح”.

يشار إلى أن نهـر الفـرات ينبع من تركيا من هضبة أرمينيا، وينحدر عند مدينة مالاطيا، ثم يدخل في الأراضي السورية عند مدينة جرابلس، ثم ينضم إليه نهر البليخ ثم نهر الخابور في بلدة البصيرة في محافظة دير الزور، ثم يمر في محافظة الرقة ويتجه بعدها إلى محافظة دير الزور، ويخرج منها عند مدينة البوكمال ليدخل العراق ويقترب من نهـر دجلة ثم يشكل معه ما يسمى بشط العرب إلى الشمال من البصرة وبصب شط العرب في الخليج العربي.

حسن العجيلي – حلب

اقرأ أيضاً