منشورات فوق تل أبيض ومياه الشرب تعود إلى الحسكة رغم العدوان التركي

تتابع القوات التركية عدوانها العسكري على شمال شرق سورية لليوم الرابع على التوالي، لتحتل مناطق جديدة بمشاركة فصائل مسلحة موالية لتركيا.

وبحسب وكالة “سانا” الرسمية، تمكنت القوات التركية وفصائل مسلحة مدعومة من قبلها من احتلال بلدة مبروكة وتل الجنب بريف مدينة رأس العين شمال محافظة الحسكة.

كما شهدت منطقة قناة السويس في مدينة القامشلي استهدافاً مباشرة بقذيقة مدفعية من قبل القوات التركية.

وفي قريتي الجسر وحب الهوى في ريف مدينة المالكية شمال الحسكة، قضى مدنيان وأصيب آخر إثر استهدافٍ للقوات التركية على البلدتيْن بالقذائف المدفعية.

وشهدت مدينة تل أبيض في الرقة الشمالي، إلقاء طيران الاحتلال التركي للمنشورات الورقية، تدعو فيها عناصر “قوات سوريا الديمقراطية” للاستسلام وإلقاء السلاح.

كما تمكنت الجهات المسؤولة في الحكومة السورية من بدء ضخ مياه الشرب من محطة مياه السد الشرقي إلى أحياء مدينة الحسكة، كحل بديل لحين إصلاح محطة مياه علوك التي طالها العدوان التركي باستهدافٍ مباشر.

وكان الرئيس التركي قد أعلن يوم الأربعاء الفائت عن بدء عدوان عسكري على شمال شرق سورية، فيما أدانت الجامعة العربية العدوان العسكري التركي على سورية باستثناء قطر التي وصفت العدوان التركي على سورية بأنه ” بأنه |قرار سيادي لكل دولة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.