منذ أحداث 11 سبتمبر.. الضربات الجوية الأمريكية أودت بحياة أكثر من 22 ألف مدني أغلبهم في سوريا والعراق

كشف تقرير جديد صدر أمس الثلاثاء، ونشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية، أن الطائرات الأمريكية بدون طيار والغارات الجوية قتلت ما لا يقل عن 22 ألف مدني، وربما ما يصل إلى 48 ألف مدني، منذ هجمات 11 سبتمبر \ أيلول، عام 2001.

ووفقاً للصحيفة ، فإن التقرير أصدرته مجموعة “Airwars” لمراقبة الأضرار المدنية، ويستند إلى تأكيد الجيش الأمريكي نفسه أنه نفذ ما يقارب الـ 100 ألف غارة جوية منذ عام 2001، في تقدير عدد القتلى المدنيين عبر الصراعات المتعددة.

تأتي الأرقام التي صدرت قبيل الذكرى العشرين لأحداث 11 سبتمبر، في الوقت الذي وعد فيه الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بإنهاء “الحروب الأبدية” التي ميزت العقدين الماضيين، ومع انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

ومنذ توليه منصبه، قلل بايدن من اعتماد الولايات المتحدة على الضربات الجوية وسط مراجعة رسمية لسياسة الطائرات بدون طيار الأمريكية، وانسحب من العديد من التدخلات الخارجية التي ميزت فترة حكم أسلافه الثلاثة جورج دبليو بوش وباراك أوباما ودونالد ترامب، منذ هجمات القاعدة على الولايات المتحدة في 2001.

وقالت الولايات المتحدة إنها نفذت ما لا يقل عن 91 ألفاً و340 غارة خلال 20 عاماً بما في ذلك 9000 غارة على تنظيم “داعش” وحده، وبناءً على هذا المجموع، حسب مجموعة “إير وارز” فإن “الأعمال الأمريكية قتلت على الأقل 22 ألفاً و679 مدنياً، ومن المحتمل أن يصل هذا العدد إلى 48 ألفا و308.

ووفقًا لبحث المجموعة، كان العام الأكثر دموية في العقدين الماضيين لضحايا الضربات الجوية الأمريكية من المدنيين هو عام 2003 عندما تم الإبلاغ عن مقتل ما لا يقل عن 5529 مدنياً، جميعهم تقريبًا خلال غزو العراق في ذلك العام.

وكان العام التالي الأكثر دموية هو عام 2017 عندما قُتل ما لا يقل عن 4931 مدنياً، وكانت الغالبية العظمى منهم في قصف “التحالف الدولي” للعراق وسوريا.

ومع ذلك، وفقاً للتقديرات القصوى، يظهر عام 2017 باعتباره أسوأ عام بالنسبة للمدنيين، حيث قُتل ما يصل إلى 19623 شخصاً.

ولطالما كانت قضية الخسائر المدنية من الضربات الجوية الغربية والأنشطة العسكرية الأخرى أثناء الحرب على الإرهاب منطقة متنازع عليها بشدة، حيث تصر الولايات المتحدة وحلفاؤها على بذل جهود مضنية لتقليل الوفيات والإصابات بين المدنيين.

وعلى الرغم من المظلة الواسعة النطاق للعمليات التي شملت الحرب على الإرهاب، فإن الولايات المتحدة “وفقًا لبيان صادر عن البنتاغون”، لم تسعى أبداً إلى حساب إجمالي عدد القتلى المدنيين المنسوبين إلى الأعمال التي تمت تحت رعايتها.

أثر برس

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.