مناطق لوقف التصعيد في سوريا.. قيد التنفيذ

وقع ممثلو الدول الضامنة لاتفاق الهدنة في سوريا على مذكرة خاصة بإنشاء مناطق لوقف التصعيد في سوريا، وذلك خلال الإجتماع العام الختامي لمفاوضات أستانة الحالية.

ووفق ما ذكرت قناة روسيا اليوم، فقد وقع على المذكرة رؤساء وفود روسيا وتركيا وإيران وهم على الترتيب، مبعوث الرئيس الروسي للتسوية السورية ألكسندر لافرينتييف، ونائب وزير الخارجية التركي سيدات أونال، ونائب وزير الخارجية الإيراني جابري أنصار، وبحضور وفدا الحكومة السورية والفصائل المعارضة.

وبحسب وكالة انترفاكس فإن المذكرة تنص على أن إنشاء مناطق وقف التصعيد، والمناطق الآمنة إجراء مؤقت مدته 6 أشهر، سيتم تمديد سريانه تلقائياً في حال توافق الدول الضامنة على ذلك.

من جهتها، أشارت قناة العربية إلى أن بعض ممثلي فصائل المعارضة انسحب عند توقيع ممثل إيران على مذكرة التفاهم تلك، لا سيما أن الفصائل أعلنت في بيان احتجاجها على الدور الإيراني في سوريا، ورفضها التام لاضطلاعها بأي دور ضامن لاتفاقية معينة أو على الأرض بطبيعة الحال.

وكانت روسيا قد اقترحت فكرة إنشاء 4 مناطق لوقف التصعيد في سوريا: في ريف إدلب، وفي ريف حمص الشمالي، وفي الغوطة الشرقية، وجنوبي سوريا، وقد تدخل الإتفاقية حيز التنفيذ بعد مرور 24 ساعة على التوقيع عليها، لتستمر عملية ترسيم حدود المناطق الأربع قرابة أسبوعين.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق