ملف الترسيم البحري نحو الحسم: لبنان يتسلّم عرضاً أمريكياً خطياً

سلّمت السفيرة الأمريكية لدى لبنان دوروثي شيا، رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، اليوم السبت، رسالة خطية من الوسيط الأمريكي آموس هوكشتاين، عن الاقتراحات المتعلقة بترسيم الحدود البحرية الجنوبية.

وعلى الفور، اتصل عون برئيسي مجلس النواب وحكومة تصريف الأعمال، نبيه بري ونجيب ميقاتي، وتشاور معهما في عرض الوسيط الأمريكي وفي كيفية المتابعة لإعطاء ردّ لبناني في أسرع وقت ممكن، بحسب ما نقلته صحيفة “الأخبار” اللبنانية.

وقال مصدر في الرئاسة اللبنانية لـ وكالة “أ ف ب” الفرنسية، عن مضمون الرسالة، إنّها “تتضمّن عرضاً للمفاوضات التي جرت مع اقتراحات”، من دون أن يفصح عن معلومات إضافية”، مؤكداً أن “الردّ اللبناني سيتمّ في أسرع وقت ممكن تمهيداً للانتقال إلى الخطوة المقبلة”.

ووفقاً لصحيفة “الأخبار”، طلبت السفيرة الأمريكية موعداً عاجلاً لإبلاغ الرئيس اللبناني بآخر المستجدات، ربطاً بما تبلغه الجانب الأمريكي من ردّ “إسرائيلي” على المطالب اللبنانية، بما في ذلك الاقتراح بعدم العمل على النقاط البرية الخاصة بترسيم الخط الجديد، والذي أراد كيان الاحتلال انتزاعه بحجة وجود منطقة أمنية داخل المياه الإقليمية للبنان.

بدوره، أكد رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، أن “مسودة الاتفاق النهائي التي تتعلق بترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل إيجابية”، وعدّ أن “المسودة تلبي مبدئياً المطالب اللبنانية التي ترفض إعطاء أي تأثير اللاتفاق البحري في الحدود البرية”.

وقال بري، إن “الاتفاق مؤلف من 10 صفحات وباللغة الإنجليزية، ويستلزم دراسةً قبل إعطاء الرد النهائي عليه”، مشيراً إلى “أنه ورئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي يدرسون مع مساعديهم لتحديد الملاحظات عليه -إن وُجدت- على أن يتم بعدها التشاور بينهم قبل تقديم الرد”.

وجزم بري بأن “الاتفاق سوف يتم توقيعه عند حصوله في الناقورة عند نقطة الحدود وفقاً لاتفاق الإطار الذي كان توصل إليه مع الأمريكيين العام الماضي”.

من جهته، أكد أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، في كلمة له، اليوم السبت، أنه “تم اليوم تسلّم الرؤساء الثلاثة النص المكتوب المقترح لمعالجة ملف الترسيم البحري بعد أشهر من الجهد والجهاد والنضال السياسي والميداني والإعلامي”، مشيراً إلى “أهمية هذه الخطوة منذ بداية فتح ملف الحدود البحرية… كنا نردد أن هذه وظيفة الدولة وهي التي تأخذ القرار والرؤساء والمسؤولون هم من يأخذون القرار المناسب لمصلحة لبنان“.

وشدد نصر الله على “أن لبنان أمام أيام حاسمة، وسيتضح في الأيام القادمة ما هو الموقف الذي سيتخذه المسؤولون”، آملاً أن “تكون الخواتيم جيدة وواعدة للبنان وللبنانيين”.

ويأتي ذلك، بعد أن استعجلت واشنطن الحصول على موافقة مبدئية من الجانبين، إذ تريد تحضير الأجواء لإنجاز الاتفاق أو توقيع الأوراق في لقاء خاص يعقد في الناقورة بحضور ممثل عن الولايات المتحدة والأمم المتحدة قبل الإعلان رسمياً عن إنجاز الاتفاق، بحسب ما نقلته صحيفة “الأخبار” عن مصدر رسمي.

وأشارت المصادر إلى أن “إسرائيل” ستعلن مباشرة عن الخطوات التنفيذية لاستخراج الغاز من حقل “كاريش” وبقية الحقول، كما ستعلن شركة “توتال” الفرنسية عن برنامجها لإطلاق عمليات التنقيب في الحقول اللبنانية وفق الاتفاقات المعمول بها مع وزارة الطاقة في لبنان.

أثر برس

مقالات ذات صلة