مكتب الأمن الفيدرالي: مسؤولون سعوديون يهربون مواطنيهم المتهمين بجرائم من أمريكا

أعلن مكتب الأمن الفيدرالي الأمريكي “FBI” أن المسؤولين السعوديين يساعدون مواطنيهم المتهمين بجرائم في أمريكا على الهروب من الأراضي الأمريكية.

ونقلت شبكة “CNN” الأمريكية عن مسؤول في مكتب التحقيقات الفيدرالي قوله أمس السبت: “إن مسؤولي المملكة العربية السعودية يساعدون مواطنيهم المقيمين في الولايات المتحدة على الفرار من البلاد، لتجنب المشكلات القانونية، وذلك وفقاً لمذكرة استخباراتية رُفعت السرية عنها مؤخراً”.

وتشرح المُذكرة، التي نشرها مكتب السيناتور الديمقراطي الأمريكي رون وايدن، أن هذا التقييم تم بموثوقية كبيرة، وليس من المُرجح أن يتغير ما لم تعالج الولايات المتحدة هذه القضية مباشرة مع الحكومة السعودية، وفقاً لما نقلته “CNN”.

وقال وايدن عبر تغريدة نشرها على موقع “تويتر”: “لقد دعوت لرفع السرية عن هذه المعلومات منذ أشهر، لقد صُدمت وشعرت بالذهول إزاء ما تصفه هذه المذكرة”، مضيفاً أن “الحكومة السعودية تساعد هؤلاء الهاربين على الإفلات من العدالة… لقد حان الوقت لدونالد ترامب محاسبة الحكومة السعودية”.

وأشار وايدن إلى أنه تلقى للتو المذكرة الصادرة عن مكتب التحقيقات الفيدرالي، التي تؤكد أن الحكومة السعودية تساعد الهاربين على الفرار من نظام العدالة الأمريكي بعد اتهامهم أو إدانتهم بارتكاب جرائم عنف.

وفي سياق متصل، أفادت ” CNN” بأن أكثر من 12 متدرباً عسكرياً سعودياً سيتم طردهم  من الولايات المتحدة الأمريكية بعد مراجعة أجريت في أعقاب حادث إطلاق النار في قاعدة بينساكولا في فلوريدا، الشهر الفائت، ونقلت عن مصدر في وزارة الدفاع الأمريكية أن عدداً من هؤلاء المتدربين السعوديين متهمون بحيازة مواد إباحية لأطفال، وهو الأمر الذي رفضت وزارة العدل التعليق عليه وكذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي.

 

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.