مقتل وإصابة عدد من مسلحي أنقرة جراء استهدافهم على أطراف منطقة عفرين شمال حلب

خاص|| أثر برس قُتل وأصيب نحو 12 مسلحاً من مسلحي “فيلق الشام” الموالي لتركيا، إثر عملية دقيقة نفذتها مجموعات “قوات تحرير عفرين” مساء أمس، على الأطراف الجنوبية الغربية من منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة أنقرة وفصائلها بريف حلب الشمالي.

وأشارت مصادر ميدانية لـ “أثر”، إلى أن “قوات تحرير عفرين” أطلقت صاروخاً موجهاً نحو حافلة صغيرة تقل عدداً من مسلحي “فيلق الشام” أثناء توجههم إلى تبديل نوبة الحراسة مع نظرائهم المنتشرين على خطوط التماس بريف حلب الشمالي، حيث أصاب الصاروخ حافلة المسلحين بشكل مباشر وأدى إلى تدميرها بالكامل.

حيث أكدت المصادر أن الضربة أسفرت عن مقتل 9 من مسلحي “فيلق الشام”، وإصابة 3 آخرين بجروح بليغة، مرجحةً ارتفاع حصيلة القتلى خلال الساعات القادمة، في ظل عدم استقرار الحالة الصحية لاثنين من المصابين الذين تم نقلهم إلى مشفى منطقة عفرين إبان الاستهداف.

من جانبها، سارعت القواعد العسكرية التركية إلى الرد على استهداف فصائلها بقصف قرى في ريف حلب الشمالي، حيث استهدفت عبر قذائفها المدفعية، كلاً من قرى عقيبة والصوغانية وإبين والشعالة وأناب وزويان والنيربية وكفر قارص.

وأسفر القصف التركي الذي استمر على مدار ساعات ليلة أمس وإلى حلول صباح اليوم، عن إلحاق أضرار مادية كبيرة بمنازل وممتلكات الأهالي وأراضيهم الزراعية، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر البشرية، فيما تزامن القصف التركي مع استنفار عسكري كبير لمسلحي “فيلق الشام” الذين رفعوا من وتيرة إجراءاتهم الأمنية حول المقرات التابعة لهم على الأطراف الجنوبية الغربية من عفرين، تحسباً لأي هجمات جديدة قد تستهدفهم.

وتنشط مجموعات “قوات تحرير عفرين” ضمن عدد من الجيوب الواقعة بين منطقتي عفرين وأعزاز، وتعمل بين الحين والآخر على توجيه ضربات مركزة نحو مقرات فصائل أنقرة وتحركاتهم بين قرى وبلدات المنطقة، حيث تمكنت تلك المجموعات من قتل وإصابة أعداد كبيرة سواء من الجنود الأتراك، أو من مسلحي الفصائل الموالية لأنقرة، خلال عملياتها التي نفذتها على مدار السنوات الماضية.

إلى ذلك تجددت مظاهر الصراع الداخلي صباح اليوم الخميس، بين فصائل أنقرة بريف منطقة عفرين، حيث شهدت قرية “كفر جنة” شرق المنطقة، اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين مسلحين تابعين لفصيل “الجبهة الشامية”، لأسباب متعلقة بخلافات حول تقاسم مسروقات ومحاصيل زراعية تم الاستيلاء عليها من أصحابها الأصليين.

وأسفر الاقتتال الداخلي بين مسلحي “الشامية”، عن إصابة 3 مسلحين بجروح متفاوتة الشدة، كما ألحق أضراراً مادية بعدد من منازل قرية “كفر جنة” جراء الرصاص العشوائي الذي تخلله، في مشهد بات مألوفاً لدى قاطني المنطقة.

زاهر طحّان- حلب 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.