مقتل جندي تركي وعدد من مسلحي الفصائل المسلحة الموالية لتركيا في الشمال السوري

كشفت وسائل إعلام معارضة عن مقتل جندي تركي في الشمال السوري وعدد من مسلحي الفصائل الموالية لتركيا في تلك المنطقة.

وأصدرت وزارة الدفاع التركية بياناً جاء فيه: “إن جندياً تركياً قُتل بالرصاص على الحدود مع سورية” وفقاً لما نقلته وكالة “شام” المعارضة.

وأشارت الدفاع التركية إلى أن الجندي قُتل خلال نوبة الحراسة على الشريط الحدودي، دون أن تحدد الجهة التي نفذت هذه العملية.

من جهتها، أكدت وكالة “باسنيوز” الكردية أن مجموعات كردية مسلحة استهدفت مسلحي فصيل “فرقة الحمزة” الموالي لتركيا من خلال وضع عبوة ناسفة في عربة عسكرية كانت تقلهم، ما أسفر عن مقتل ثلاثة منهم وإصابة اثنين آخرين.

وتتعرض القوات التركية والفصائل الموالية لها لهذه العمليات بالتزامن انتشار حالة احتقان شعبي بين مدنيي المناطق التي ينتشرون بها، حيث يخرجون باستمرار بمظاهرات منددة بالأعمال التي يقوم مسلحو الفصائل والقوات التركية من خطف وقتل وسرقة.

يذكر أن القوات التركية قتلت أمس طفلتين على الحدود التركية-السورية بسبب محاولتهم الهروب من حالة الفلتان الأمني المتفشية في مناطق انتشار “النصرة” في إدلب إلى الأراضي التركية، إذ أكدت وسائل إعلام معارضة أن هذه الحادثة تسببت بموجة غضب كبيرة لدى الناشطين المعارضين.

يذكر أن القوات التركية احتلت سابقاً مدينة عفرين السورية خلال عملية “غصن الزيتون” وقتلت خلالها مئات المدنيين وهجرت الآلاف إضافة إلى سرقة ممتلكاتهم، ومحاولاتها المستمرة بتتريك المدينة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.