مقـ.ـتل ثلاثة من عناصر “قسد” خلال زراعتهم ألـ.ـغام شمال الرقة

خاص|| أثر برس ثلاثة من عناصر “قوات سوريا الديمقراطية– قسد”، نتيجة لانفجار أحد الألغام الذين كانوا يعملون على زراعتها في محيط قرية “كور حسن”، الواقعة بريف الرقة الشمالي، فيما قالت مصادر خاصة لـ”أثر”، الفصائل الكردية ستقوم بزراعة حقول ألغام جديدة في المناطق القريبة من خطوط التماس.

وبحسب المصادر فإن “قسد” ستزرع عبوات ناسفة و “مواد متفجرة”، مستفيدة من المنازل المهجورة والخاوية من السكان بالقرب من خطوط التماس، وبحسب المعلومات التي حصل عليها “أثر”، فإن “قسد” حصلت على كميات من الألغام الأرضية من مستودعات منظمة “حزب العمال الكردستاني”، التي تتخذ من جبل قنديل في إقليم شمال العراق (كردستان)، مقراً أساسياً لها.

وتلقت عناصر ما تسميه “قسد” بـ “قوات الهندسة”، تدريبات خلال السنوات الماضية على يد القوات الأمريكية على زراعة وتفكيك الألغام، وذلك بحجة تجهيز هذه القوات لنزع الالغام من المناطق الواقعة تحت سيطرتها، كما تمتلك “قسد” عدداً من مصانع العبوات الناسفة والمتفجرات في محيط المدن القريبة من الشريط الحدودي.

فيما نقلت كميات كبيرة من الإسمنت إلى المناطق الواقعة شمال مدينة المالكية بريف الحسكة الشمالي الشرقي بهدف إستخدامها في عمليات تحصين الأنفاق التي تواصل حفرها على الرغم من “رخاوة طبقات التربة”، بكونها أراض زراعية.

وكانت “قسد” قد خسرت عدد من عناصرها وعمال حفر الأنفاق في حوادث متفرقة خلال الشهر الماضي، وتعد شبكات الأنفاق واحدة من الوسائل الدفاعية التي تستخدمها الفصائل الكردية، فيما تقول معلومات حصل عليها “أثر” من مصادر متعددة أن بعض هذه الأنفاق يصل إلى داخل الأراضي التركية ويستخدم في عمليات تهريب البشر والمواد الأساسية من قبل قيادات “قسد”، في المناطق القريبة من الحدود.

المنطقة الشرقية

مقالات ذات صلة