مقتل أكثر من 130 شخصاً في هجوم “لطالبان” على قاعدة عسكرية في أفغانستان

 

 

قتل 130 شخصاً على الأقل في هجوم شنته “حركة طالبان” على قاعدة عسكرية للجيش الأفغاني، بعد اشتباكات بين المهاجمين وقوات الجيش استمرت لساعات الجمعة، في القاعدة التي تقع بالقرب من مدينة مزار شريف، في إقليم بلخ شمالي البلاد.

وقال ناطق باسم الجيش الأفغاني إن “الهجوم استهدف الجنود، الذين كانوا يغادرون مسجد القاعدة العسكرية بعد انتهائهم من صلاة الجمعة، وكذلك الذين كانوا في المطعم، وأعلنت “حركة طالبان”، في بيان لها، مسؤوليتها عن الهجوم الذي بدأ بتفجيرين انتحاريين لاختراق دفاعات الجيش”، وأودى الهجوم بحياة 10 من مسلحي “طالبان” على الأقل، فضلاً عن اعتقال أحد المهاجمين.

وقال متحدث باسم الجيش الأفغاني إن “مسلحي “طالبان” تنكروا في زي الجيش، وعبروا بسياراتهم نقاط التفتيش العسكرية قبل تنفيذ الهجوم”.
ووصف المتحدث العسكري الأمريكي جون توماس الهجوم بأنه “ضربة قوية”، لكنه أشاد بقوات الكوماندوز الأفغانية، التي “أنهت هذا العمل الشرير”.
وتعد قاعدة مزار شريف العسكرية مقراً للفيلق 209 في الجيش الوطني الأفغاني، المسؤول عن استتباب الأمن في شمال أفغانستان، ولا سيما إقليم قندوز، الذي شهد قتالاً ضارياً في الآونة الأخيرة، وتفيد تقارير بأن العديد من الجنود الألمان والأجانب من جنسيات أخرى يتمركزون في تلك القاعدة.

ويذكر أن الحكومة الأفغانية المدعومة من الغرب تخوض قتالاً منذ فترة طويلة، مع مقاتلي “حركة طالبان” وجماعات أخرى.

مقالات ذات صلة