مقترح بفتح حسابات وسيطة للخروج من مأزق تأجيل أقساط القروض لدى المصارف

أوضح مدير عام المصرف العقاري مدين علي، أنه تم بحث آلية تأجيل أقساط القروض للعملاء الذين تضرروا جراء توقف أعمالهم نتيجةً للإجراءات الاحترازية التي تم تطبيقها خلال الفترة الماضية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأفاد علي في حديث له مع موقع “الوطن أون لاين”، بأنه قدّم مقترحاً خلال اجتماع مديري المصارف العامة مؤخراً لفتح حسابات وسيطة لهؤلاء المقترضين، وذلك لتفادي عملية انزياح الأقساط 3 أشهر خارج مدة العقد المبرم بين المصرف والمقترض وعدم الحاجة لإبرام ملاحق عقود ورسم طابع جديد وفوائد عقدية، وغيرها من النفقات التي تتطلبها عملية إبرام العقود.

وتوفر الحسابات الوسيطة تسديد أقساط الأشهر الثلاثة التي تزامنت مع تطبيق الإجراءات الاحترازية خلال مدة العقد، من دون حدوث انزياح للأقساط ومن دون أي فوائد تأخير، بحيث يقوم المقترض بسداد أقساط الأشهر الثلاثة في الحساب الوسيط في أي وقت يناسبه، خلال فترة سداد القرض المحددة بعقد المنح.

ومع بدء تطبيق الإجراءات المتخذة لمواجهة الفيروس، طلب المصرف المركزي من المصارف العاملة في سورية تأجيل أقساط أصحاب القروض الذين تضررت أعمالهم وتوقف نشاطهم مدة 3 أشهر، لكن التطبيق لم يشمل قروض الدخل المحدود.

وفي منتصف الشهر الجاري، طلب مصرف سورية المركزي من جميع المصارف العاملة في القطاعين العام والخاص، التريث بعمليات منح التسهيلات الائتمانية بكل أشكالها وصيغها، لحين الموافاة بتعليمات أخرى بهذا الخصوص.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.