معظمهم سوريون.. حوادث العمل تودي بحياة عشرات اللاجئين في تركيا منذ بداية 2022

كشف تقرير عن أن عشرات اللاجئين بينهم سوريون، قضوا في تركيا خلال عام 2022 الجاري، جراء حوادث العمل.

حيث أصدرت هيئة الصحة والسلامة المهنية في تركيا، تقريراً قالت فيه: “ما لا يقل عن 646 عامل بينهم 43 سيدة توفوا خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي”، مشيرة إلى وفاة ما لا يقل عن 167 عامل في حوادث العمل خلال شهر أيار الماضي فقط.

وأضاف التقرير أن هناك 38 عاملاً من اللاجئين توفوا أيضاً، منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية أيار الماضي، ويتوزع هؤلاء العمال بحسب الجنسية كالتالي: (16 عاملاً سورياً، و8 عمال من أفغانستان، و4 عمال من أوزبكستان، و3 عمال من إيران، بالإضافة إلى عامل واحد من كل من بيلاروسيا وإندونيسيا وروسيا وباكستان وصربيا وتركمانستان وأوكرانيا).

وتوزعت حالات حوادث الوفاة المهنية في تلك الأشهر بحسب أسبابها، على النحو التالي: “125 عامل بسبب السحق والخدوش، 124 عامل بسبب حوادث خدمة السير، 88 عاملاً بسبب السقوط من المرتفعات، 81 عاملاً بسبب النوبات القلبية ونزيف الدماغ، وهناك 41 عاملاً توفي بسبب الإصابة بفيروس كورونا، و35 عاملاً توفي بسبب الانتحار، و32 عاملاً بسبب التسمم والاختناق، و28 عاملاً بسبب العنف، و26 عاملاً بسبب صعقات كهربائية، و24 عاملاً بسبب الانفجار والحرق، و11 عاملاً بسبب تحطم الجسم والسقوط، و4 عمال بسبب القطع والتمزق، فيما فقد 27 عاملاً حياتهم لأسباب أخرى”.

أما فيما يخص المناطق الأكثر انتشاراً، لهذه الحوادث فقد تصدرت إسطنبول المدن التركية، حيث سجلت فيها 96 حالة وفاة، ثم جاءت ولاية كوجالي في المرتبة الثانية بعدد يبلغ 27 حالة وفاة، وأنطاليا وموغلا جاءتا في المركز الثالث بعدد 24 حالة وفاة، بحسب التقرير المذكور أعلاه.

يذكر أن 4 عمال سوريين فقدوا حياتهم في 11 من شباط الماضي، إثر تسممهم بالدخان واختناقهم جراء حريق ضخم اندلع في معمل للنسيج كانوا يعملون به في منطقة (غونغورن) بمدينة إسطنبول.

ويوجد في تركيا نحو 4 ملايين لاجئ سوري، يعاني قسم كبير من أوضاع إنسانية صعبة تدفعهم للتفكير بالهجرة إلى أوروبا، وتتركز النسبة الأكبر من اللاجئين في مدن إسطنبول وغازي عنتاب وشانلي أورفا، علاوة على تعرضهم لتصرفات عنصرية وإساءات.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.