معاون وزير الخارجية والمغتربين: تركيا مسؤولة عما سيحصل في إدلب

أكد معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان، أن تركيا تتحمل مسؤولية كل ما يحصل في إدلب نتيجة عدم التزامها باتفاق سوتشي واتفاق “خفض التصعيد”.

وقال سوسان لقناة “روسيا اليوم”: “إن المعبر الذي افتتحته سورية في صوران جاء انطلاقاً من حرص الدولة السورية على حياة مواطنيها وللتخفيف من معاناتهم جراء تواجد الإرهابيين في تلك المنطقة”.

وأضاف مساعد وزير الخارجية والمغتربين أن “من يقوم بإعاقة الخروج الآمن بأي شكل من الأشكال، سواء من المجموعات الإرهابية أو من يقف وراءهم، وتحديداً الدولة التركية، فإنه يتحمل المسؤولية الكاملة عن حياة هؤلاء المدنيين” حيث سبق أن منعت “جبهة النصرة” والفصائل الموالية لتركيا المدنيين من الخروج عبر المعابر الإنسانية التي فتحتها الدولة السورية.

كما شدد سوسان على عدم شرعية الوجود التركي على الأراضي السورية، حيث قال: “أي وجود أجنبي على الأرض السورية دون موافقة الدولة السورية هو وجود غير مشروع، ويجب أن لا يكون لدى أي كان من الإرهابيين وداعميهم أي شك حول إصرار سورية وجيشها على الاستمرار فيما بدأناه قبل خان شيخون بكثير”، مؤكداً أن القوات السورية ستستعيد كافة أراضيها.

ويأتي حديث سوسان، في ظل إعلان الخارجية السورية عن فتح معبر للمدنيين في ريف حماة الشمالي بغية حمايتهم من العملية العسكرية التي تجري في تلك المنطقة، فيما تمكنت القوات السورية في الأيام الأخيرة من إحراز تقدم ميداني لافت، حيث تمكنت من محاصرة مدينة خان شيخون والسيطرة على جزء من طريق حلب-دمشق الدولي.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.