مطالباً بتوفير اللـ.ـقـاح.. طبيب لـ “أثر”: تراجعُنا حالات مصابة بالـ.ـكوليرا من كبار السن بدرجة التجفاف!

خاص|| أثر برس ذكر اختصاصي الأمراض الداخلية الدكتور مضر نيازي في حديث مع “أثر” اليوم الثلاثاء، أنه ما زالت حالات اشتباه بالكوليرا تراجع عيادته وباقي العيادات التخصصية والمشافي في حلب بأعداد ليست بالقليلة، على الرغم من أنها أصبحت أقل من الأيام السابقة.

وشدد الدكتور نيازي على ضرورة نشر توعية أكبر عن أهمية الوقاية بالتزام النظافة الشخصية والامتناع عن تناول البقدونس أو تناول الطعام غير النظيف خارج المنزل، وشرب مياه مجهولة المصدر ورفع التوعية في وسائل الإعلام، وعدَّ أن وضع انتشار الكوليرا في حلب يمكن وصفه بالوباء، إذ تراجع العيادات حالات من كبار السن بدرجة التجفاف وتحتاج إلى دخول مشفى.

وأضاف لـ “أثر”: “إن عدد الحالات التي تراجع العيادة بين 5 أشخاص و15 شخصاً، والانتشار يكون ضمن العائلة الواحدة”.

ودعا د.نيازي إلى توفير اللقاح ضد الكوليرا بوصفه إجراءً مناسباً للحد من انتشار المرض وحمايةً للأشخاص المخالطين للمصابين.

وأوضح د. نيازي أن لقاح الكوليرا فعّال بنسبة 56% وهو آمن وفعال ويمنح حماية مدة عامين ويمكن إعطاؤه لكبار السن وضعيفي المناعة وأصحاب الأمراض المزمنة خاصة الهضمية، كما يمكن أن يعطى للأطفال فوق عمر السنتين، لافتاً إلى أنه لا يعطى للشخص المصاب بالكوليرا لخطورته.

وختم اختصاصي الأمراض الداخلية الدكتور مضر نيازي كلامه مبيناً لـ “أثر” أن اللقاح يعطى على جرعتين بفاصل أسبوع إلى خمسة أسابيع بينهما، وله آثار جانبية ضئيلة منها الغثيان والألم البطني وحتى الإسهال لكن يتم تجاوزها بسهولة، مؤكداً أن إعطاء اللقاح لا يعني الاستغناء عن إجراءات السلامة كالنظافة والتعقيم لأنها أساس منع الانتشار والعدوى.

مقالات ذات صلة