مصرف سورية المركزي يفتح أبوابه لشراء القطع الأجنبي من المواطنين بـ 700 ل.س

أعلن مصرف سورية المركزي عن استعداده لشراء الدولار أو اليورو الموجود لدى المواطنين وبسعر الصرف التفضيلي البالغ حالياً 700 ليرة سورية لكل دولار أمريكي، ودون أي وثائق.

وبحسب ما نشره المصرف عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، فإن الشراء سيتم عبر فروع مصرف سورية المركزي حصراً في المحافظات كافة، لافتاً إلى أن السعر التفضيلي للشراء سيحدد يومياً من قبل المصرف.

وأوضح المصرف أن هذا الإجراء يأتي حرصاً منه على أموال المواطنين، وطمأنتهم وضمان عدم تعرضهم للمساءلة القانونية والملاحقة القضائية أو لمحاولات ابتزازهم من قبل المتلاعبين في السوق السوداء.

وأصدر الرئيس بشار الأسد في 18 الشهر الجاري المرسوم التشريعي رقم 3 القاضي بتشديد عقوبة المتعاملين بغير الليرة السورية كوسيلة للمدفوعات أو أي نوع من أنواع التداول التجاري والتسديدات النقدية، وسواء كان ذلك بالقطع الأجنبي أم المعادن الثمينة، كما أصدر المرسوم رقم 4 القاضي بتشديد عقوبة إذاعة أو نشر وقائع ملفقة أو مزاعم كاذبة أو وهمية لإحداث تدني أو عدم استقرار في أوراق النقد الوطنية وأسعار صرفها المحددة رسمياً.

وفي 10 من شهر كانون الأول الفائت، أصدر مصرف سورية المركزي قراراً حدد بموجبه سعراً تفضيلياً لاستلام الحوالات الواردة من الخارج بالقطع الأجنبي والعائدة للمنظمات والجهات الدولية وهو 700 ليرة سورية للدولار بدلاً من 435 ليرة، حيث ألزم المصارف وشركات الصرافة المرخصة بشراء حوالات الأمم المتحدة والسفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية والمنظمات والمؤسسات الدولية ومن في حكمها الواردة من الخارج بهذا السعر التفضيلي.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.