مصدر عسكري سوري: الدفاع الجوي تصدى لأكثر من موجة صواريخ معادية على محيط دمشق

تصدت الدفاعات الجوية السورية لعدوان إسرائيلي جديد على محيط العاصمة دمشق.

وأكدت الوكالة السورية الرسمية للأنباء “سانا” أن وسائط الدفاع الجوي تصدت بعد منتصف ليل أمس الأحد لعدوان إسرائيلي بمجموعة من الصواريخ قادمة من فوق الجولان السوري المحتل على محيط دمشق ودمرت أغلبيتها.

ونقلت “سانا” عن مصدر عسكري قوله: “في تمام الساعة 23.25 من يوم الأحد الواقع في 23-2-2020 قام الطيران الحربي الإسرائيلي من خارج مجالنا الجوي ومن فوق الجولان السوري المحتل باستهداف محيط دمشق بأكثر من موجة من الصواريخ الموجهة”.

وأضاف المصدر “فور اكتشاف الصواريخ تم التصدي لها بكفاءة عالية وتم تحييد بعضها عن مساره وتدمير أغلبية ما تبقى منها قبل الوصول إلى أهدافها”، مشيراً إلى أن التدقيق لا يزال مستمراً في نتائج العدوان.

من جهته اعترف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي “أفيخاي أدرعي” بالعدوان زاعماً أن هذا العدوان كان يستهدف قياديين تابعين لحركة الجهاد الإسلامي في محيط العاصمة دمشق، وأصدرت حركة الجهاد الإسلامي بياناً قالت فيه: “هذا العدوان الجبان في دمشق العروبة هو عنوان على فشل قوات العدو وعجزها عن مواجهة مجاهدي سرايا القدس، ونؤكد أن هذا العدوان الجديد لن يثنينا عن المضي في طريق المقاومة والجهاد حتى التحرير الكامل والعودة بإذن الله”.

 

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.