مصدر عسكري روسي: لا صحة للأنباء التي يتم الترويج لها و سراقب لا تزال تحت سيطرة الجيش السوري

أكد مصدر عسكري روسي أنه لا صحة للأنباء التي تروج لها وسائل إعلام معارضة حول سيطرة المجموعات المسلحة على مدينة سراقب .

وأكدت الوكالة السورية الرسمية للأنباء “سانا” اليوم الخميس، أن المعطيات الميدانية تشير إلى أن مجموعات صغيرة من المسلحين تسللت إلى محيط مدينة سراقب على الطريق الدولي بهدف تحصيل لقطة إعلامية وتم التعامل معها من قبل وحدات الجيش السوري.

من جهتها نقلت قناة “روسيا اليوم” عن مصدر عسكري روسي: “نجحت القوات السورية في صد الهجمات التي نفذها المسلحون على مدينة سراقب، والمدينة لا تزال تحت سيطرة الدولة السورية بشكل كامل”.

ويأتي هذا التصريح بعدما زعمت وسائل إعلام معارضة أن المجموعات المسلحة تمكنت من السيطرة على مدينة سراقب في ريف إدلب، وبدأت بنشر صور على أنها من داخل المدينة.

وفي هذا السياق، أفادت “سانا” مسبقاً أن الجيش السوري تمكن صباح اليوم الخميس من التصدي لهجوم شنته المجموعات المسلحة باتجاه مدينة سراقب.

يشار إلى أن الجيش السوري تمكن في بداية شهر شباط الجاري من استعادة السيطرة على بلدة سراقب الاستراتيجية في ريف إدلب، بعد معارك عنيفة خاضها مع المجموعات المسلحة.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.