مصدر بالمحافظة لـ”أثر”: طرطوس أقل المحافظات تضرراً من أزمة نقص التوريدات النفطية!

خاص || أثر برس فيما تشتد وطأة أزمة المشتقات النفطية في عموم المحافظات السورية وترخي بثقلها على واقع النقل، أكد مصدر في محافظة طرطوس لـ”أثر” أن طرطوس تعد من أقلّ المحافظات التي تأثر فيها قطاع النقل بسبب نقص توريد المشتقات النفطية.

وأرجع المصدر السبب وراء ذلك إلى الآلية الناجعة التي يتم من خلالها إدارة أزمة نقص المشتقات، من حيث تعبئة مخصّصات السرافيس اليومية من مادة المازوت ومراقبتها ومتابعتها، بالتوازي مع الاستمرار بتركيب أجهزة التتبع “جي بي إس” على خطي الشيخ سعد ودوير الشيخ سعد، مع إعطاء الأولوية بتوزيع المحروقات على المخابز والمشافي والمياه والكهرباء، بوصفها القطاعات الأشد حاجة وضرورة.

وبيّن المصدر لـ “أثر” أنه في حال حدوث بعض الاختناقات في النقل، خاصة خلال ساعات الذروة، يتم العمل على معالجتها بالسرعة القصوى بالوسائل المتوفرة ووفق الإمكانيات المتاحة.

وكشف المصدر أن أعضاء في مجلس المحافظة طالبوا بعقد جلسة استثنائية للمجلس بغية مناقشة الوضع العام في المحافظة، واقتراح منع استخدام أي سيارة حكومية فوق 1600CC، وتوزيع مخصّصات سيارات النقل العام على المسافة الكيلومترية.

وكان محافظ طرطوس عبد الحليم عوض خليل، شدد خلال اجتماع مع الجهات المعنية، على تفعيل قطاع النقل الداخلي والجهوزية التامة للباصات والاستفادة منها لتخديم المواطنين تجنباً للازدحامات التي تحصل على بعض الخطوط أوقات الذروة، مؤكداً ضرورة قيام مدراء المناطق وعناصر الشرطة والكراج بمراقبة عمل الميكروباصات وإلزامها بخطوطها وعدد الرحلات المحددة لها تحت طائلة اتخاذ أشد العقوبات بحق المخالفين والمتسربين.

طرطوس

مقالات ذات صلة